Skip to main content

تمدد الفوضى وتصاعد التوتر الامني مع المنهج "السلحفاتي" الاصلاحي لـــ الحكومة .. وساعات قليلة مقبلة خطرة .. !

المشهد السياسي الأربعاء 27 تشرين ثاني 2019 الساعة 11:17 صباحاً (عدد المشاهدات 693)

بغداد/ سكاي برس

تستمر التوترات الأمنية في الشارع منذرة بـتمدد الفوضى إلى ساحات جديدة واتخاذها أنماطا أخرى، في وقت لا يزال فيه البطء يسم الأداء الحكومي في ما يتصل بالإصلاحات وهو ما تستعد الحكومة لمواجهته .

38 يوما وتنقضي المهلة التي حددتها القوى السياسية للحكومة لتنفيذ حزمها الإصلاحية، على طريق تنفيس غضب الشارع، وترميم الثقة مع المرجعية الدينية العليا آية الله علي السيستاني والجمهور، لكن إلى الآن، يبدو أن المنهج السلحفاتي في التنفيذ لا يزال متبعا، ما يضع الحكومة في موقف يصعب الدفاع عنها.

في هذا الوقت، تتصاعد التوترات الأمنية على عكس ما ترغب فيه القوى السياسية الموقعة على الوثيقة، والتي شددت على أن تنفيذ الإصلاحات مرهون بالاستقرار الأمني، بعيدا عن حملات التهويل والوعيد بإشعال الشارع مرة أخرى، إذ شهدت العاصمة وعدد من مدن المحافظات الجنوبية كربلاء والنجف والديوانية والناصرية والبصرة تصعيدا في الساعات الماضية نجم عنه مقتل متظاهرين اثنين، توازياً مع سقوط 6 قتلى على الأقل، وإصابة 15 آخرين في ثلاثة تفجيرات منفصلة وقعت أمس في بغداد، من دون أن يتبنى مسؤوليتها أحد.

هذه التوترات تراها مصادر حكومية معرقلة للحركة الإصلاحية، معتبرة أنها تخدم جهات سياسية تضررت من الاتفاق الحاصل .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة