Skip to main content

هل سيستمر "حظر" الفيس بوك والانستغرام في العراق مع انقطاع الـــ "انترنت" ..؟!

المشهد السياسي الأحد 10 تشرين ثاني 2019 الساعة 13:30 مساءً (عدد المشاهدات 684)

بغداد/ سكاي برس

بعد عودة خدمة الإنترنت صباحا يعتقد انقطاعها بعد ساعات قليلة ضمن السياق المتبع حاليا في عموم محافظات البلاد عدا إقليم كردستان.

ومنذ الساعة الثامنة صباحا حسب التوقيت المحلي للعاصمة بغداد، عادت خدمة الإنترنت، التي شهدت عمليات قطع مستمر منذ نهاية الأسبوع الماضي، مع حجب مستمر لمواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك، وتويتر، وانستغرام"، وضعف عام في الشبكة.

وأكدت مصادر، أن قرار حجب وقطع الإنترنت، شمل خدمات الـ3G الخاصة بشبكات الهواتف المحمولة المقدمة من شركات الأتصال الثلاث العاملة في البلاد وهي: أسيا سل، وزين العراق، وكورك.

وكانت خدمة الإنترنت قد عادت ظهر يوم أمس بعد يومين من القطع التام من الخميس والجمعة، ليعاد قطعه مجددا بعد نحو 4 ساعات بتمام السادسة مساء حسب التوقيت المحلي بالتزامن مع حملات المناشدة التي أطلقها الملازمون لساحة التحرير لإسنادهم وإنقاذهم من "عمليات قمع تعرضوا لها في نفق التحرير، وساحة الخلاني، وسط بغداد، على يد القوات الأمنية التي استخدمت الرصاص الحي، وقنابل غاز مسيل للدموع".

وبعد قطع دام أسبوع منذ الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحتى السابع من الشهر نفسه، عادت خدمة الإنترنت بشكل ضعيف جدا ولا تسمح بفتح صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تعرضت للحجب في اليوم الثاني لانطلاق التظاهرات في بغداد، ومحافظات الوسط والجنوب مطلع الشهر الجاري للمطالبة بإقالة رئيس الحكومة، وحل البرلمان وتغيير الحكم، والقضاء على الفساد المستشري في دوائر الدولة، مع توفير فرص العمل.

ومازال الحجب مستمرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها موقع "فيسبوك"، إضافة إلى "تويتر"، و"انستغرام"، على الرغم من عودة خدمة الإنترنت، صباح اليوم، منذ مطلع أكتوبر الماضي.

واعتمد العراقيون على تطبيقات، في ظل الحجب المطبق على مواقع التواصل الاجتماعي التي شهدت في أول يومين من انطلاق التظاهرات، تحشيدات كبيرا، وتناقل واسع النطاق لتسجيلات مصورة، وصور تبين عمليات القمع التي تعرض لها المتظاهرون الذين خرجوا في ساحة التحرير وسط بغداد، يرفعون العلم العراقي، كذلك الحال في محافظات الوسط، والجنوب، مطالبين بتغيير الحكومة.

وعلى الرغم من استخدام تطبيقات رفع الحجب، إلا أن قوة القطع أقوى، وباءت كل المحاولات في فتح الصفحات، بالفشل، في ظل خدمة ضعيفة جداً، وغير مستقرة ذات انقطاع مستمر على مدار الساعة.

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة