Skip to main content

فشل في التوصل لــ "بديل" عن عبد المهدي .. والاجتماع لازال مفتوحا

المشهد السياسي الخميس 31 تشرين أول 2019 الساعة 11:50 صباحاً (عدد المشاهدات 1146)

بغداد/ سكاي برس

أكد النائب عن تحالف الفتح حنين قدو، اليوم وجود حوارات ومفاوضات بشأن ايجاد بديل لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما أشار رئيس ائتلاف الرافدين يونادم كنا، إلى أن الاجتماع الذي عقده رئيس الجمهورية مع عدد من قادة القوى السياسية، بقي مفتوحا.

إن "هناك حوارات ومفاوضات بين عدد من الكتل والأحزاب السياسية، لإيجاد بديل عن رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي".

وبين، أن "هذه الحوارات، لم تتوصل الى نتائج، والأسماء المتداولة في وسائل الإعلام كبديل لعبد المهدي، غير صحيحة".

وتوقع النائب أن "يتم اختيار شخصية من خارج الطبقة السياسية الحالية أو الوجوه السياسية

المعروفة، لتحل محل عبد المهدي".

ويأتي ذلك في وقت دعا فيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وعدد من القوى السياسية، رئيس الوزراء الى تقديم استقالته من منصبه، وإجراء انتخابات مبكرة.

من جانبه، قال رئيس ائتلاف الرافدين يونادم كنا، إن لقاء رئيس الجمهورية برهم صالح، مع رؤساء الكتل السياسية لم يتوصل الى أية نتائج واتفاقات بشأن الازمة الحالية، فيما بين أنه ترك مفتوحا.

وقال كنا في تصريح صحفي إن "نتائج المباحثات التي اجراها رئيس الجمهورية مع رؤساء الكتل السياسية لم تعلن بشكل رسمي، الا ان الاجتماع ُ ترك مفتوحا على أمل ان يتجدد مساء

اليوم".

بدوره، أكد النائب عن تيار الحكمة المعارض، جاسم خماط، رفض قسم كبير من الكتل السياسية اقالة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بحسب وسائل اعلام محلية .

وأضاف خماط: "نحن في انتظار رؤساء الكتل من اجل استلام ايجاز ما حصل خلال اجتماع صالح معهم مساء ليلة الاربعاء، قبل انعقاد جلسة مجلس النواب ظهر اليوم".

وأضاف، أن "المجتمعين لم يتوصلوا الى اتفاق بشأن إقالة حكومة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، على اعتبار هناك قسم كبير من الكتل ترفض اقالته".

واشار الى أن "هناك قسما آخر من الكتل يذهب باتجاه المطالبة بإقالة رئيس الوزراء وحكومته، على اعتبار انها فشلت في تقديم الخدمات للمواطنين".

وأضاف، أن "تجدد الاجتماع يأتي لهدف الوصول الى اتفاق بشأن الخروج من الازمة الحالية، وكيفية تلبية مطالب المتظاهرين في عدد كبير من مدن البلاد".

ودعا عبد المهدي، الثلاثاء، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى الاتفاق مع زعيم

تحالف الفتح هادي العامري، لتشكيل حكومة جديدة، ليقدم استقالته بعدها.

وقال عبد المهدي في رسالة وجهها الى الصدر "اذا كان هدف الانتخابات تغيير الحكومة فهناك

طريق اكثر اختصارا وهو ان يتفق سماحتكم مع الاخ العامري لتشكيل حكومة جديدة، وعندها

يستطيع رئيس مجلس الوزراء تقديم استقالته واستلام الحكومة الجديدة مهامها خلال ايام ان لم

نقل ساعات من تحقق هذا الاتفاق".

 

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة