Skip to main content

صادقون: عبد المهدي لا يتحمل تركة 16 عاماً من الفساد

المشهد السياسي الخميس 31 تشرين أول 2019 الساعة 11:57 صباحاً (عدد المشاهدات 544)

بغداد  /  سكاي برس

قال النائب عن كتلة صادقون النيابية، عدي عواد، الخميس ، إن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الذي حكم لمدة سنة واحدة، لا يتحمل فساد وسوء إدارة 16 سنة، فيما دعا القوى السياسية الى التخلي عن مناصبها وامتيازاتها.

وذكر عواد في بيان، يتضمن مجموعة من النقاط التي يمكن من خلالها حل الازمة والاستجابة لمطالب المتظاهرين، متمثلة بـ”دعوته الأحزاب السياسية جميعا ان تتخلي عن مناصبها وامتيازاتها وليس من المعقول ان نحمل فساد وسوء ادارة 16 عام على رئيس وزراء يحكم منذ عام واحد وهذه الاحزاب هي من جاء به، فضلا عن تعديل الدستور مع ما يتلائم ومتطلبات الشعب وطرحه للتصويت خلال مدة لا تتجاوز الشهر الواحد”.

وأضاف أن “عبد المهدي وحكومته لا تتحمل تركات الحكومات السابقة الا ان المنطق يوجب علينا انهاء عملها وتشكيل حكومة جديدة بدون محاصصة وبعيدة عن ترشيح الاحزاب “، لافتا إلى أن “الدعوة لانتخابات مبكرة لمجلس النواب والمحافظين حال التصويت على تعديل الدستور على ان يكون تقليل اعضاء مجلس النواب للربع والغاء مجالس المحافظات والاقضية والنواحي نهائيا وانتخاب المحافظ بشكل مباشر من الشعب والمحافظ المنتخب يعيين مدراء للاقضية والنواحي “.

وشدد عواد بحس البيان قائلا :”على وزارة الداخلية والدفاع والاجهزة الامنية الاخرى سحب جميع افراد الحمايات من المسؤولين مهما كانت درجته وكفى من هدر المليارات من اموال الشعب، بالإضافة إلى عدم ترشيح مزدوجي الجنسية لاي منصب حكومي مهما كان كبير او صغير حتى لو بدرجة موظف الا في حال استغنى عن جنسيته الاخرى “.

وطالب بـ”اعطاء ميزانية وصلاحيات للمحافظات مثلما تعطي للإقليم، مع الغاء جميع الرواتب التقاعدية للبرلمانيين والرؤساء وما شابه ذلك “.

ولفت عواد إلى “المساوات في الرواتب في جميع الوزارات فليس من المعقول مهندس في وزارة راتبه 300 الف وقرينه في وزارة اخرى راتبه 3 ثلاث ملايين”، مطالبا “وزارة الدفاع بإصدار امر اعتماد نظام البديل للجيش العراقي فورا على ان يطبق مع بداية العام الجديد فالاف المفسوخة عقودهم سيعودون للدفاع والداخلية ولم تعد اي حجه لديكم للمماطلة بإصدار هذا القرار”.

وبين أن “كتلة صادقون حتى وان كان عمرها السياسي عام واحد الا انها تتحمل مسؤولية ذلك ولا نتهرب منها “، مضيفا :”هناك الكثير من النقاط يجب ان يستمع اليها الجميع ويطبقها وليعلموا بان الشعب العراقي لم يخرج للانتقام او التخريب بل خرج يطالب بوطن خالي من الفساد والمحسوبية والحزبية وعلينا كممثلين منتخبين من قبله ان نلبي مطالبهم اذا كنا نمثلهم”.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة