Skip to main content

تكتكنا وصل للعالمية.. والامم المتحدة

مقالات الأربعاء 30 تشرين أول 2019 الساعة 16:24 مساءً (عدد المشاهدات 1322)

علي بشارة

شهدت معظم الثورات العربية ظهور ايقونات خلدتها الثورة فكانت رموزاً للتضحية والإيثار إذ ان جميع هذه الايقونات والرموز اتسمت بالبساطة ما يجعلها منبعثة من رحم معاناة الشعوب ومآسيهم.

إن تظاهرات او ثورة الشعب العراقي الاخيرة اذا صح التعبير, كان لها ايقونتها ايضاً, والمتمثلة بالـ"تكتك" وسائقي التكتك اللذين تحولوا بين ليلة وضحاها الى ابطال ومغامرين ومسعفين من نوع خاص, يتحدون القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي لانقاذ المصابين والجرحى.

وكعادته الشعب العراقي لم يترك هكذا حدث يمر مرور الكرام دون ان يمارس هواياته في "التحشيش" والنكتة, كما شاهدناه من منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن ارتفاع الطلب على سائقي التكتك من قبل الفتيات الراغبات بالزواج.

ونشرت احدى الفتيات منشور حذرت فيه بنات الخليج العربي من المساس بسائقي التكتك قائلة "ما نريد نشوف بنات الخليج يكولن ابي راعي تكتك عراقي سواق التكتك محجوزين"

واليوم بعد وصول ممثلة الامم المتحدة الى ساحة التحرير بادرت باولى خطواتها بالركوب في التكتك الذي بدا العالم ينظر له كايقونة للثورة ورمز للتحدي.

ليحفظ الله شبابنا ووطننا وينجينا من نار الفتن

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة