Skip to main content

ترامب يبدي استعداده لتدمير الاقتصاد التركي إذا استمر قادتها في زعزعة الاستقرار في شمال شرق سوريا

عربية ودولية الثلاثاء 15 تشرين أول 2019 الساعة 14:11 مساءً (عدد المشاهدات 352)

بغداد  /  سكاي برس

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الإثنين 14 أكتوبر 2019 أنّه سيوقّع "قريباً" أمراً تنفيذياً يفرض بموجبه عقوبات على مسؤولين أتراك وأنّه سيزيد الرسوم الجمركية على صادرات الصلب التركية، وذلك احتجاجاً على العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.

وقال ترامب في بيان "سأوقّع قريباً أمراً تنفيذياً يسمح بفرض عقوبات على مسؤولين أتراك وعلى كل شخص يساهم بالأعمال المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها تركيا في شمال شرق سوريا". مضيفا "أنا مستعدّ بالكامل لتدمير الاقتصاد التركي بسرعة إذا ما استمرّ القادة الأتراك في سلوك هذا المسار الخطير والمدمّر". وبحسب ترامب فإنّ الأمر التنفيذي يجيز فرض عقوبات على مسؤولين أتراك حاليين وسابقين.

كما قرّر ترامب بحسب البيان وقف المفاوضات الرامية لإبرام اتفاق تجاري مع تركيا، وأعاد فرض رسم جمركي بنسبة 50 في المئة على واردات الولايات المتحدة من الصلب التركي.

وكان هذا أحد التدابير التي لجأ إليها ترامب في العام الماضي لإرغام أنقرة على الإفراج عن قسّ أميركي كانت تحتجزه.

وفي أيار/مايو، خفّض ترامب الرسوم الجمركية على الصلب التركي إلى 25 في المئة.

ومنذ إعلانه قبل 8 أيام عن سحب القوات الأميركية من مواقع على الحدود التركية السورية، يعطي ترامب إشارات متناقضة مع تأكيده على أن الأميركيين يجب أن يحرّروا أنفسهم من حروب الشرق الأوسط، مهدداً تركيا في الوقت نفسه بـ"تدمير اقتصادها".

وواجه قرار ترامب سحب القوات الأميركية من المنطقة التي يسيطر عليها الاكراد ممهدا الطريق للهجوم التركي، انتقادات واسعة داخل بلاده، واعتبر خيانة للأكراد الذين تحالفوا مع الولايات المتحدة لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتسعى أنقرة من هجومها إلى إقامة منطقة عازلة بعمق نحو ثلاثين كيلومتراً تحت سيطرتها تنقل إليها قسماً كبيراً من 3,6 ملايين لاجئ سوري لديها.

وتسبّب الهجوم منذ الأربعاء، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل 69 مدنياً في سوريا و133 مقاتلاً من قوات سوريا الديموقراطية. كما وقتل 108 مقاتلين في صفوف الفصائل الموالية لأنقرة.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة