Skip to main content

"مناورات" امريكية كبيرة قرب الحدود "العراقية" .. وعمليات تدريب اخلاء آمنة لـ قادة ومسؤولين

المشهد الأمني السبت 05 كانون ثاني 2019 الساعة 10:30 صباحاً (عدد المشاهدات 3193)

بغداد/ سكاي برس

على بعد 60 كم فقط من الحدود العراقية بدأت القوات الأمريكية المتمركزة بقوة داخل الحدود الكويتية مناورات كبيرة للتدريب على عمليات الإخلاء الجوي والإسعاف في ساحة معركة برية افتراضية .

ووفق ما ذكرت تقارير صحفية كويتية، امس، فإن أكثر من 25 ألف جندي أمريكي على مختلف القطاعات العسكرية يشاركون في المناورات والتدريبات التي عادت من جديد بعدد من القواعد الأمريكية المنتشرة في الكويت وعلى رأسها قاعدة "معسكر الدوحة" القريبة من العراق وإيران .

التقارير بينت أن القوات الأمريكية بدأت بنشر وحدات الطواريء وإجراء مناورات تدريبية بطائرات الإسعاف والمروحيات العسكرية من نوع "بلاك هوك يو إتش 60 إل" للتدريب على عمليات إخلاء آمنة لقادة ومسؤولي القوات البرية في أثناء العمليات العسكرية على الأرض .

لكن من دون ذكر تفاصيل بدء تلك المناورات الآن، إذ إن الحرب على داعش قد انتهت ولم تتدخل القوات الأمريكية بريا كي تبدأ مناورات للإسعاف والإخلاء الجوي، وهو ما فتح الباب للتساؤل عن سبب بدء تلك المناورات بالتزامن مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من سوريا إلى العراق .

كذلك تأتي بالتزامن مع مشاهدة آليات وأسلحة أمريكية تدخل من الكويت إلى غرب الأنبار، إضافة إلى إدخال حاملة الطائرات الأمريكية النووية إلى مياه الخليج للمرة الأولى منذ رحيلها من المنطقة بعد إسقاط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين واحتلال العراق .

اللافت أن تلك التحركات، تأتي مع تصريح ضابط متقاعد في الجيش الأمريكي برتبة عقيد لمحطة فوكس نيوز الأمريكية بأن انسحاب بلاده إلى العراق ما هو إلى خطة للإيقاع بالثلاثي روسيا، تركيا وإيران .

وأكد العقيد دوجلاس ماكجريجور، أن روسيا أقامت علاقات جيدة مع تركيا وإيران، وأن التواجد الأمريكي في سوريا وحد ثلاثتهم في مواجهة أمريكا، فكان لا بد من تفريق هذا الاتحاد وتركهم يتصارعون على مصالحهم الخاصة في سوريا، ومن هنا أعطي الضوء الأخضر للجيش التركي للتورط في الشمال السوري بآلاف الجنود والآليات وعلى أحد الأطراف الثلاثة أن يتنازل للآخر، وبعدها في النهاية يأتي الدور الأمريكي .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة