Skip to main content

وزير خارجيتنا .. مرّوج شائعات لتخويف الشيعة ..

مقالات السبت 12 كانون ثاني 2019 الساعة 12:14 مساءً (عدد المشاهدات 1004)

مقال لكاتبه/ سليم الحسني

التصريح المفصل والشرح الوافي الذي قدمه وزير الخارجية محمد علي الحكيم، حول منع الحكومة الأردنية منح تأشيرة دخول للعراقيين الذين سبق لهم أن زاروا إيران وسوريا، كان يريد منه تخويف الشيعة من السفر الى هاتين الدولتين، وعادة يسافر لهما شيعة العراق لغرض الزيارة. كما يسافر الكثير من العراقيين الى ايران لتلقي العلاج.

ما قاله وزير الخارجية، لا حقيقة له على الاطلاق، ولا وجود له من الأساس. إنه تصريح تضليلي يهدف الى تخويف الشيعة ومنعهم من السفر الى إيران وسوريا.

وربما يكون الوزير قد أطلق هذه الكذبة المفضوحة، كإشارة على مقترح يشجّع الأردن على العمل به. فهو في عرضه لهذه المشكلة أعطى الحق للأردن في منع العراقيين الذين يوجد على جوازات سفرهم ختم الدخول الإيراني والسوري.

هذه ليست زلة لسان، ولا هي معلومة خاطئة وصلت الى الوزير، إنها توجه مدروس له أبعاده في التأثير على المواطن الشيعي، وإثارة المخاوف في نفسه، فيبدأ يحتاط للمستقبل فلا يجازف بالسفر الى سوريا وايران.

رئيس الوزراء العراقي، لم يعترض ولم يحاسب وزير الخارجية، ولن يتدخل في مثل هذه المواضيع التي تهم الدولة والمواطن العراقي، فلقد تنازل عن صلاحياته لرئيس الجمهورية برهم صالح، وهو منشغل مع جدار اسمنتي لا يعرف كيف يزيله.

اضع هنا رسالة السفارة الاردنية في بغداد الى وزارة الخارجية العراقية

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة