Skip to main content

فتوى "حررت" العراق.. شكرا لدعائك وحبك لـ"لبنان".. تجربة لقاء صحفي لبناني بـ"السيستاني" وما دار بينهما

تقاريـر الخميس 06 أيلول 2018 الساعة 13:33 مساءً (عدد المشاهدات 10058)

متابعة/ سكاي برس

تحدث الصحفي اللبناني، محمد نُون، عن تجربته بلقاء، المرجع الديني، علي السيستاني، قائلا ان آية الله العظمى السيد علي السيستاني اخبرني بمدى حبه للبنان .

ويقول "نون" لقد كان ذلك يوم الأحد الماضي في الثاني من أيلول سبتمبر ٢٠١٨، حين رأيت التواضع الممزوج بالهيبة والوقار والسكينة، والنظرة الآسرة المفعمة بالمحبة والإيمان، كلها خصائل تتجلى في شخصية

سماحة المرجع الكبير آية الله العظمى السيد علي السيستاني، حين قصدته في منزله المتواضع جدا، الواقع في زقاق قديم في النجف الأشرف قرب مرقد الامام علي عليه السلام، استقبلني وحدي كزائر من لبنان، وكان اللقاء مفعما بالروحية والمعنويات .

واضاف "أمسك يدي، بيده الشريفة طوال الوقت "عدة دقايق" ، ودعا للبنان بالخير من اعماق قلبه الطاهر، وشدد على الوحدة بين جميع القوى في لبنان، وأبدى ارتياحه لزوال خطر داعش عن لبنان، كيف لا وهو المرجع الذي حرر بفتواه الشهيرة، أرض العراق من إرهاب داعش بعدما لبّى العراقيون نداء فتواه بالجهاد الكفائي للتصدي لداعش حتى انتصر العراق".

ويصف "نون" ان "لآية الله العظمى السيد السيستاني عشرات ملايين المحبين والمريدين في العالم، ويلفتك منزله القديم المتواضع جدا والمبني من أحجار الآجر، بأن أثاثه، ومقاعد الجلوس وغرف الاستقبال للضيوف فيه ، بأنها تتسم كلها بالبساطة ، والبعد عن البزخ والاسراف، وتدلك على معنى تواضع العظماء الذين يستشعرون في حياتهم ، حال الفقراء".

مؤكدا ان "منزل السيد المرجع كما قلبه، مفتوح أمام الناس دون تمييز بين غني وفقير، وبين عربي، او أعجمي ، أو هندي أو...

مضيفا "خلال لقائي به، وقفت على مدى الحب الكبير الذي يعتمر في قلب المرجع الكبير، لوطني لبنان، فشكرا صاحب السماحة لدعائك وحبك للبنان".

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار