Skip to main content

فَسّاؤون في البرلمان ضَرّاطون في تشكيل الحكومة!!!

مقالات الأربعاء 05 أيلول 2018 الساعة17:43 مساءً (عدد المشاهدات 10094)
فَسّاؤون في البرلمان ضَرّاطون في تشكيل الحكومة!!!



 بقلم / سمير الربيعي...
(رسالة الى سياسيينا الفلته القدماء الجدد..وتأتُون في ناديكم المُنْكر)
ليست هذه المقالة للسخرية من احد وليست استخفافا بعقلية القارىء اللبيب حاشاه فمن الواضح أننا لا نتحدث عن تأزم سياسي فقط، وإنما نشير إلى أزمة أصابت السياسة والاقتصاد والمجتمع والقيم والحياة الروحية. ونحن لن نتحدث عن مظاهر الأزمة وتفاصيلها، فهذه واضحة كشمس نهار الصيف  الساخن في العراق الذي لايريد ان ينتهي.. كثيرة هي الأسئلة التي تتواتر من رحم واقعنا المتخم بالأزمات، ظلت دون إجابات واضحة منذ سنين.
 
من هشاشة الأوضاع العامة في البلاد إلى هشاشة أداء الحكومة والبرلمان الى وضع المواطن الذي لايسر احد وكل هذا ونحن نعيش في واد والحكومة في واد آخر. في وقت فشلت فيه جلسة البرلمان الأولى باعلان الكتلة الأكبرعدداً ومن ثم الحكومة الجديدة،وهذا ما جرى في اجتماعات القادة بتحالفاتهم المزعومة؟
ضرطة واحدة منهم كانت كفيلة بخروجهم من كل اجتماع دون اتفاق.
لكن ما العيب في الفساء والضراط وكل بنو ادم ضراطون فالجميع تقريبا يفعلها بصمت أو بصوت مرتفع، وجل من لا يضرط ولا يفسي.
فها هي سيدة البيت الابيض ميلانيا زوجة الرئيس الاميركي دونالد ترامب تحدثت لصحيفة بريطانية عن تفاصيل اللقاء الذي جمع زوجها بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وقالت: ((عندما كنا في إجتماع مع الملك  خرق جدار الصمت ضرطة كبيرة من  ترامب. انتظرنا جميعاً ثانية، ثم فاحت رائحة كريهة حولنا!))
واضافت: تصوروا ان هناك سلة من البيض الفاسد والسردين والثوم والبصل والجبن والحليب المعفن كيف ستكون الرائحة والمنظر !!!
 
لكن زوجي اطلق ضرطته وأكتفى وكشفت ان زوجها عنده مشكلة في امعائه بحيث لا يستطيع ضبط نفسه دونضريطمما يستدعي تغيير شراشف سرير النوم يوميا لاكثر من مرة.
لكن ((مهما ضرط ترامب يبقى رجل نبيل)) ومتمكن من ضرطته
اذن  ما العيب من ضراط سياسينا ؟
ضرطة ترامب في وجه العاهل السعودي مكنته من الحصول على هدايا وصفقات ماهولة و مئات المليارات من الدولارات والتحف النادرة واعتبرت حينها صفقة القرن وتجدر الإشارة الى ان الملك السعودي قد أصر على أن تكون هذه الهدايا شخصية لترامب، وان لا يتم وضعها في متاحف امريكا بل تكون ملكا للرئيس ترامب شخصيا.ويبدو ان ضرطت الرئيس الامريكي نووية كقنابلهم القيت ونسيت
لكن ضراط اصحابنا يختلف عن غيرهم فضراط فاضح  كضرطة الرجل الريفي في ديوان الشيخ عندما اطلقها بين (الوادم)خجل من فعلته فترك الديرة لمدة عشرين عام ورجع اليها بعد اشتياق عل القوم نسوا فعلته لكن عندما وصل الديرة وجد الاطفال يتشاجرون بينهم من هو الاكبر سنا فقال احدهم يقول جدي انا ولدت يوم ضرطة فلان بديوان الشيخ فرجع بايل على نفسه ويلعن الناس الي ماتنسى الضرطة.وهذا حال الجماعة ضراطهم ما ينسي عبر مر الزمن.ونظراً لرائحتها التي لا تطاق فإنها تستخدم أيضاً في صنع قنابل السيطرة على الحشود ومكافحة الشغب وضرطة واحدة كفيلة بتلويث الجو برائحة مقرفة ومنفرة تنتشر في مساحة تزيد على مساحة العراق.ولن يفيدك كل صابون المدينة ولن ينفعك او يغسلك من الرائحة التي تعلق بك وتحولك الى جيفة بكل ما في هذه الكلمة من معنى وتبقى مدويه عبر التاريخ .
وقد ذكر لنا التاريخ إلى ما جرى بين (نبي الجزيرة)الذي قتله المسلمون  مُسيلمة لدى مواقعته لرفيقته (النبية)سجاح. فقد دوّن لنا السّلف في هذا السّياق: "ولمّا وقعَ مُسيلمة على سجاح ضَرَطتْ، فقال: ما هذا؟ قالت: هذا من ثقل الوَحْي.فسكت (النبي) مسيلمة حياءا من الوحي. وعبر الشغلة.
فكل ماجرى في اجتماعات اصحابنا هو من ثقل وحي!
لكن من هذا الوحي ياترى الذي اثقل على سياسينا فكان ضراطهم ليس بالمخجل
اهو  الشيطان.. فالضراط لا يقتصر على بنو البشر الشياطين ايضا تضرط
كما جاء في الاثر عن ابي هريرة قال: إذا أذّنَ المُؤذّنُ أدْبَرَ الشيطانُ وله ضُراط،
غير أنّ هذا الشّيطان الّذي يهرب ضارطًا لسماع الأذان لا يلبث أن يعود ليندسّ بين المصلّين، إذ أنّه ليس لديه شغلٌ آخر يشغله سوى غواية المؤمن ابتغاء صرفه عن أمور دينه،لينشغل بالسرقة والرشاوي والمساومات. لكن الازهر حسم قضية الضرطة للمؤمن ومنح  شهادة الدكتوراه لاحد شيوخه الاجلاه في الشريعة والقانون، بتقدير ممتاز، عن أطروحته التي تناول فيها ما تشيع تسميته بـالغازات الحميدة”(والمعروفة بالضرطة) من الناحية الفقهية، مؤكداً أنه هناك نصوص منقولة تحدد بكل دقة رائحة الغازات الناقضة للوضوء وعدد ثواني إطلاق الريح التي تعتبر بعدها الغازات ناقضة للوضوء.
لكن من يمنح لسياسيينا شهادة بضراطهم.ايحصلون عليها من الشعب ام يصدرها برلمانهم.
فساستنا  عندما يحضرون الاجتماع تجدهم مثقلين بالهموم والغازات الثقيلة.
 وارادوها ان تخرج هنية هنية لكن فلت المعيار منهم عندما كانو يراقبون بعضهم بعض برهبة كما كان يراقب ذالك العرابي في البادية الذي  ذهب يبولُ فتبعه رجل، فقال له: حرمتني بركةَ بَوْلي. قلت له: ما بَرَكةُ البَوْل؟ قال: الفَسْوَة والضّرْطَة."
وتذكرنا الرّواية العربيّة: " بابن أبي علقمة مر على جماعة من عبد القيس، فضرط بعض فتيانهم فقال: يا عبد القيس، فسائين في الجاهلية ضراطين في الإسلام، إن جاء دين آخر خريتم."
انتهت دورة البرلمان السابقة بفساء وتنتهي هذه الدورة بضراط وستنتهي القادمة بما هو اشد وقعا
"قد ضاقَ صَدْرِي من صُدور زَماننا - فَهُمُ جماعُ الشّرِّ بالإجْماعِ
 
يَتضارَطُونَ، فإنْ شَكَوتَ ضُراطَهم - شَفَعُوا سَماعَ الضّرْط بالإسْماعِ
 
هذا يُفَرْقعُ بالضُّراط وَذاكُمُ - يَرْمِي بمثل حِجارَةِ المِقْلاعِ /
 
وَمِنَ البَليّةِ أنْ تُعاشرَ مَعْشَرًا - يَتَضَارَطُونَ الدّهْرَ بالإيقاعِ"
 (
الوافي بالوفيات للصفدي: ج 7، 168؛ أنظر أيضًا: معجم الأدباء لياقوت الحموي: ج 2،
ومن طريف ما نقل "كان بالمدينة عطّاران يهوديان، فأسْلمَ أحدُهما ولَقِيَهُ صاحبُه بعد حين، فقال: كيفَ رَأيْتَ دينَ الإسلام؟ قال: خَيْرَ دين، إلاّ أنّهم لا يَدَعُونا نَفْسُو في الصّلاة. قال صاحبُه: وَيْلَكَ! افْسُ وَهُمْ لا يَعْلَمُون.."
والسؤال الّذي يطرح نفسه هو، هل ستبقى أبواب الضّراط مفتوحة على مصاريعها علينا جالبة معها تصوّرات مستجدّة من رواح كريهة وغازات سامة لحين تشكيل الحكومة
وربما يصيب ضراطهم هذه المرة و رب  ضرطة تؤدّي إلى توبة.
وينتهي البرلمان من الضراط ويتجه الى الفساء.
ولنا عودة.
-------------------
-
وسيكون من اهم التعديلات الدستورية التي طرأت على العراق هي بند 13 فقرة 1 :
 
يحق للمواطن العراقي بضرطة وحدة باليوم لان الوضع كلش جايف وميتحمل
====================================================
 



 

اخترنا لكم