Skip to main content

تقرير: السيستاني اطاح بالولاية الثانية للعبادي وحرم هؤلاء ايضاً من السلطة

تقاريـر الثلاثاء 11 أيلول 2018 الساعة 10:39 صباحاً (عدد المشاهدات 1196)

بغداد / سكاي برس

ذكرت صحيفة "الحياة" الثلاثاء، ان بيان المرجعية الدينية العليا بشأن المرشح لرئاسة الحكومة أطاحت حظوظ رئيس الوزراء، حيدر العبادي، الذي قام بزيارة إلى البصرة لتفقد أوضاعها بعد تصاعد الاحتجاجات الغاضبة.
وقالت الصحيفة في تقرير لها، تابعته سكاي برس، إن بيان المرجع الديني علي السيستاني أمس، ورفضه تولي سياسيين كانوا في مواقع السلطة منصب رئيس الوزراء، يشير إلى رفضه تجديد ولاية حيدر العبادي، وكذلك مرشحين آخرين طرحت أسماؤهم خلال مفاوضات تشكيل الحكومة، وذلك بالتزامن مع حوارات مكثفة بين تحالف "سائرون" بزعامة مقتدى الصدر و"الفتح" بزعامة هادي العامري، لإعلان "الكتلة النيابية الأكبر".
وأوضحت الصحيفة أن بيان السيستاني، أعطى مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية دفعة إلى أمام، بعد كسر حاجز الصراع على الكتلة الأكبر، والهدوء الذي ساد مدينة البصرة عقب التظاهرات الغاضبة وحرق مقرات المؤسسات والأحزاب، حيث جاء في بيان المرجعية أن "ما ذكره بعض النواب في وسائل الإعلام، من أن المرجعية سمت عددا من السياسيين ورفضت اختيار أي منهم لموقع رئاسة الوزراء، غير دقيق، مشيرا إلى أن "ترشيح رئيس الوزراء هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور، وليس للآخرين رفض مرشحها".
وأكدت المرجعية أنها لا تؤيد اختيار رئيس الوزراء المقبل من السياسيين الذين كانوا في السلطة، لأن معظم الشعب لم يعد لديه أمل بأي من هؤلاء، ودعت إلى "اختيار وجه جديد يعرف بالكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم، للتواصل معه وتقديم النصائح إليه في ما يتعلق بمصالح البلد، وإلا استمرت المرجعية على نهجها في مقاطعة المسؤولين الحكوميين".
وكانت وسائل إعلام نقلت عن نواب قولهم أمس، قبل صدور بيان المرجعية، إن "المرجعية الدينية أبلغت الأحزاب الشيعية رفضها تولي 5 مرشحين منصب رئيس الوزراء، وهم نوري المالكي وحيدر العبادي وهادي العامري وفالح الفياض وطارق نجم".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار