Skip to main content

الفتح وسائرون يعقدان قران تحالفهما بعد طلاق ودي

تقاريـر الثلاثاء 11 أيلول 2018 الساعة 10:28 صباحاً (عدد المشاهدات 3238)

بغداد / خاص سكاي برس

تقرير: غادة النور

تحالف القوائم المتصدرة في الانتخابات ربما اخذ شكلاً جديدا بناءا على ماطلبات المرحلة الحالية ، تحالف جديد بين قائمة سائرون وقائمة الفتح، الأولى بقيادة مقتدى الصدر، والثانية بقيادة العامري هو التحالف الثاني بعد انفراط الاول وتحول العلاقة بينهما الى تنافس حاد.

تطور لافت شهدتٌ التحالفات لاختيار رئيس وزراء ، اعلن عنه خلال مؤتمر صحفي مشترك بين التحالفين بزعامت مقتدى الصدر وهادي العامري.

إن تحالف سائرون والفتح جاء على عجالة على خلفية التطورات والأحداث الأخيرة التي شهدها العراق المتمثلة بارتفاع وتيرة اتهامات التزوير وما رافقها من قرارات البرلمان بإلغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين وإعادة العد والفرز للأصوات يدوياً فضلاً عن وجود معلومات أثارت المخاوف من احتمال نشوب حرب شيعي شيعية .

وبما ان الكتلتين المتقاربتين منضمين لهذا التحالف كثير من أقطاب حزب الدعوة ليكتمل بناء البيت الشيعي !!

من جهة اخرى هناك مخاوف من الطرف السني من تقارب هذه الكتلتين ستُقابل بالرفض والخوف والخشية لمثل هكذا تكتل ان تعود الطائفية كما كانت في السابق تعليقاً على هذا التقارب قال الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ الخزعلي عبر تويتر على بيان مقتدى الصدر الاخير "جاء بالوقت المناسب لمعالجة الأوضاع الحالية وهو ينسجم مع مبادرة الفتح في الاحتكام الى شروط المرجعية في اختيار رئيس الوزراء والكابينة الوزارية. ‏توافق الفتح وسائرون يعني استقرار العراق ونجاح الحكومة القادمة في تلبية مطاليب الشعب، ولن يصح الا الصحيح . من جانب اخر قال القيادي بـ تيار الحكمة حبيب الطرفي أن “دعوات تحالفي الفتح وسائرون مرحب بها وستشكل دافعا في تسريع تشكيل الحكومة المقبلة وتمنع تقديم الكتل الشيعية تنازلات غير دستورية الى الاطراف الكردية مقابل دعم الحكومة”. وعلى ضوء مطالبة التحالفين بأستقالت العبادي من منصبة دعا النائب عن تحالف سائرون حسن الجحيشي: " الحكومة إلى تقديم الاستقالة على خلفية ما أسماه تقصيرها تجاه أزمة البصرة والمحافظات العراقية الاخرى على خلفية تردي الخدمات حفاظا على ماء وجهها ". وقال الجحيشي في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، أن الحكومة ليس أمامها سوى تقديم الاستقالة والاعتذار للشعب العراقي حفاظا على ماء وجهها حسب تعبيره ". وأشار إلى أن كتلته لم تقتنع تماما باجوبة الحكومة تجاه البصرة وما تمر بها من أزمة خانقة ". ولفت إلى أن موقف النواب تجاه البصرة كان مشرفا ". حتى الآن لم يُعلن عن طبيعة وشروط هذا التحالف بين الصدر والعامري . ‏كما ان المرجع الديني الأعلى السيد "على السيستاني" يوجة بإبعاد خمس مرشحين لمنصب رئيس الحكومة هم "حيدر العبادي وهادي العامري ونوري المالكي وفالح الفياض وطارق نجم" والايعاز بطرح مرشحين اخرين .. فهل ستتشكل الحكومة قريبا ؟ سيبقى الانتظار سيد الموقف .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار