Skip to main content

مستشار خامنئي يتحدث عن ضربات امريكية-اسرائيلية للفصائل العراقية

عربية ودولية الاثنين 10 أيلول 2018 الساعة 11:25 صباحاً (عدد المشاهدات 2183)

بغداد / سكاي برس

أكد مستشار المرشد الإيراني الاعلى للصناعات العسكرية العميد حسين دهقان، أن قدرات بلاده الصاروخية ليست للتفاوض وانها " قضية وجود أو عدم وجود، ومسألة هيبة وشرف واستقلال وثقة وطنية"، مبدياً توقعاته بتلقي حلفاءهم في العراق ضربات امريكية اسرائيلية.
وأوضح دهقان في مقابلة مع روسيا اليوم تابعتها سكاي برس، انه " وفقاً للتهديدات الحالية، قدراتنا الصاروخية كافية للمواجهة" ، مشيراً الى أن هناك ما سماها بـ"فتنة كبيرة" تقودها أمريكا وإسرائيل والسعودية في المنطقة . مستبعداً ان تشن الولايات المتحدة واسرائيل حرباً على بلاده "لا نعتقد أن الأمريكيين أو الإسرائيليين قرروا خوض حرب مباشرة مع إيران، لكن يمكن أن يشنوا عمليات عسكرية ضد حلفائنا تحت ذرائع أخرى في سوريا والعراق ".
منوهاً الى أن السعودية " دولة غير مستقلة، ولا يمكنها اتخاذ القرار من تلقاء نفسها على مستوى المنطقة، وهي لا تتمتع بقدرات سياسية واقتصادية وجغرافية كبيرة كي تشن حرباً على إيران " وفق قوله .
وعن الحرب المستعرة في اليمن، اعتبر العميد دهقان أن اليمنيين يدافعون عن أنفسهم وبكل ما أوتوا، ويمكنهم تلقي المساعدات من أي أحد كان "سنقدم لهم أي مساعدة يحتاجون إليها "، نافياً اي وجود عسكري لهم في اليمن .
وعن حرق القنصلية الإيرانية في البصرة بجنوبي العراق ، قال دهقان: " لقد عبثوا بالدوائر الحكومية (العراقية) كذلك، هنا يراد أن يقال بأن أهالي البصرة وهم ينتمون إلى المذهب الشيعي نهضوا ضد إيران" ، مضيفاً " السعودية تريد أن تقول، إذا أردتم حكومة عراقية مقربة من إيران، ستكون هذه النتيجة كما في البصرة "، وتابع " أننا في إيران لا نسعى إلى تشكيل حكومة معينة في العراق، فالشعب العراقي هو صاحب الخيار، لدى العراق برلمان وتحالفات وتكتلات لاختيار الحكومة، لماذا تتدخل السعودية وأمريكا في اختيار الحكومة العراقية؟ عليهم أن يتركوا التيارات السياسية العراقية تختار بنفسها".
ونفى العميد الإيراني أن تكون بلاده تمتلك قواعد عسكرية في العراق.
وعن الأنباء القائلة بوجود مصانع للصواريخ الإيرانية في سوريا، قال دهقان : "لا، ليس لدينا. هذا غير صحيح، نحن لا نصنع الصواريخ في سوريا".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار