Skip to main content

بدافع "الكراهية" العميقة.. مرتكب مذبحة "ساحة النسور" ببغداد من شركة "بلاك ووتر".. في حقائق جديدة

المشهد السياسي السبت 11 آب 2018 الساعة 13:31 مساءً (عدد المشاهدات 3215)

ترجمة / سكاي برس 

صحيفة الـ واشنطن بوست

اعادت محكمة جرائم الحرب الأمريكية، الاربعاء الماضي، مرتكب مذبحة ساحة النسور في بغداد، عام 2007 المقاول الأمني سابق في شركة "بلاكووتر" الى هيئة محلفين امريكية.

أدين نيكولاس أ. سلاتن "34 سنة" مذنب من الدرجة الأولى من قبل هيئة محلفين فيدرالية في العاصمة في أكتوبر / تشرين الأول 2014 عندما وقف مع ثلاثة من حراس بلاكووتر لإرتكاب حادثة أثارت استياء عميق من مساءلة قوات الأمن الأمريكية أثناء الحرب في العراق .

لكن محكمة الاستئناف الأمريكية أمرت في أغسطس/ آب الماضي بإجراء محاكمة جديدة ضد سلاتين، قائلة إنه كان يجب محاكمته بشكل منفصل عن شريكه في القضية، وليس سلاتن، الذي أطلق الجولتين الأولى من الرصاص التي دفعت أعضاء قافلة بلاكووتر إلى إطلاق النار بوحشية من البنادق الآلية وقاذفات القنابل في ساحة النسور المزدحمة ببغداد، مما أسفر عن مقتل و جرح 31 مدنياً.

يوم الاثنين، في المرافعات الختامية لعملية إعادة المحاكمة التي دامت خمسة أسابيع، قال ممثلو الادعاء الأمريكيين إن سلاتن تصرف من نابع الكراهية العميقة لكل العراقيين، وليس فقط تجاه المتمردين، وحرض عمدا على مذبحة 16 سبتمبر 2007 في عملية أمنية فاشلة. وقال المدعون أمام لجنة التحكيم ان سلاتن تصرف على اساس "فكرة مضللة عن القصاص" في الهجمات الإرهابية عام 2001.

وقال مساعد الادعاء فيرناندو كامبوامور- سانشيز ان سلاتين استخدم بندقية قناصه في اطلاق رصاصة قاتلة على سائق السيارة البيضاء البالغ من العمر 19 عاما والذي توقف قرب واجهة المرور التي أوقفتها قافلة بلاكووتر رافين 23 مما تسبب في الهجوم الذي أدى الى مقتل نساء، و عثر في بعد من قبل محققو وزارة العدل عثر على اشلاء تعود لأطفال .

وقال ممثلو الادعاء إن سلاتين وآخرون احتفلوا في البداية بإطلاق النار في ظل وجود خسائر عالية، حيث شهد أحد أعضاء بلاكووتر بمقتل سائق كيا، و مقتل أحمد هيثم أحمد الربيعي، طالب الطب الذي كان يقود مع والدته.

ولم يوافق حراس آخرون على ما وصفوه بعمليات القتل غير المبررة، حسب شهادات الشهود. وقال ممثلو الادعاء انه لم يتم العثور على دليل على وجود مسلحين في مكان الحادثة .

جادل محامو سلاتين بأن موكلهم تصرف دفاعا عن النفس في منطقة حرب، وأطلق النار بعد أن أبلغ آخرون عن إطلاق النار من من سلاح طراز AK-47 واخطأوا في اعتقاد وجود سيارة كيا مفخخة.

وكما في أول محاكمة لـ سلاتين ، اعتمد دفاعه بشكل كبير على تصريحات المحققين في الأيام التي أعقبت إطلاق النار من حارس واحد، وهو بول، 38 سنة، الذي قال ان سلاتين لم يطلق النار اولا الا بعد ان اتت الكيا نحو القافلة .

في محاكمة عام 2014 ، تم إدانة سلاو واثنين من الحراس الآخرين ووجدوا بانهم مذنبين بـ 13 تهمة قتل غير متعمد و 17 تهمة محاولة قتل بالخطأ. وقالت محكمة الاستئناف التي أمرت بإجراء محاكمة جديدة ضد سلاتن أيضا إن الثلاثة الآخرين - الذين كانوا قد حكموا بالسجن لمدة 30 عاما - يجب أن تعاد محاكمتهم .

وقال محامو سلاتين إن اثنين من ضباط شرطة المرور العراقية أكدوا التصريحات التي قالت إن الطلقات الأولى جاءت من مدفع دبابة من أعلى مركبة تابعة لسلاتن المدرعة تحت قيادة سلو. التي وضع سلاتين داخلها، وقام بإطلاق النار عبر فتحة جانبية.

جيمي واطسون، قائد القافلة المكونة من أربع سيارات والذي كان جالساً بالقرب من سلاتين، تراجع أيضاً عن شهادته القوية الاولى، كونه شاهد حكومي رئيسي، على منصة الشهود التي تفيد بأنه لم يسمع نيران سلاتين أولاً.

أثار إطلاق النار في بغداد غضباً ضد أمريكا في الخارج وجعل اسم "بلاكووتر" مرادفاً لقوة عسكرية أمريكية غير خاضعة للمساءلة.

وشمل المعلومات ايضا شهادة شهود آخرين، وهم زملاء سابقين ذكروا وصف سلاتين للعراقيين بأنهم "حيوانات" "حياتهم لا تساوي أي شيء" وشهدو حوادث ماضية أطلق فيها النار دون استفزاز على أهداف حميدة.

وقال ممثلو الادعاء إن اعتراف سلاو المفترض بأنه كان أول من أطلق النار على الاعتقاد بأن القافلة تتعرض للهجوم لم يكن واضحا بشكل واضح ، وهو جزء من سلسلة من الأكاذيب لتجنب المساءلة عن مذبحة مدنية.

وقالوا إن ادعاءه بأن سيارة كيا قد اقتربت بسرعة عالية يتناقض مع تسعة شهود عيان، قال ستة منهم إنها لم تتحرك إلا بعد إطلاق النار على سائقها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة