Skip to main content

سوريا: الولايات المتحدة لا تزال تدرب الإرهابيين في 19 موقعاً

عربية ودولية الثلاثاء 26 حزيران 2018 الساعة 11:32 صباحاً (عدد المشاهدات 680)

بغداد  /  سكاي برس

أكَّدَ مندوبُ سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور "بشار الجعفري" أنَّ بعض الحكومات تستمرُّ في تسييس ملف المساعدات الإنسانية، بالإضافةِ إلى التلاعب بالتقارير حول حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.
وخلالَ جلسةٍ لمجلس الأمن الدولي شدَّدَ "الجعفري" على أنَّ السبب الرئيسي للنزاعات في الشرق الأوسط كان ولايزال الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية بما فيها الجولان وليس نتيجة ما يحاول البعض الترويج له، مضيفاً أنَّ هناك بعض الدول تمارس العدوان العسكري المباشر وتحتل أراضي الغير بالقوة وتصف العدوان والاحتلال بالحرب على الإرهاب وتدعم استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والإرهاب وتقمع حق الشعوب في مقاومة الاحتلال والعدوان حسب وكالة "سانا".

وأشار الجعفري إلى دور الولايات المتحدة الأمريكية في دعم وتمويل مجموعات إرهابية استهدفت الشعب السوري مؤكداً أنَّها لا تزالُ تدرّب الإرهابيين في 19 موقعاً محتلاً من قبلها داخل سوريا بما في ذلك منطقة التنف ومخيم الركبان الواقعان على المثلث الحدودي السوري الأردني العراقي.

وحولَ ملف المساعدات الإنسانية أكّدَ "الجعفري" أنَّ بعض الحكومات تستمرُّ في تسييسِ هذا الملف وفي تزويرِ وفبركةِ الأدلة، بالإضافةِ إلى التلاعب بالتقارير حولَ حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، مجدداً التشديد على أنَّ الحكومة السورية لم ولن تستخدم أي مواد كيميائية سامة لا تمتلكها أصلاً، بعد أن تم تدميرها على متنِ سفنٍ أمريكيةٍ في البحر المتوسط بعلمِ مجلس الأمن ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية موضحاً أنَّ المجموعات الإرهابية هي من تستخدم هذه المواد.
وندَّدَ الجعفري ببيانات وفود بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة في مجلس الأمن، مؤكداً أنَّها تهدفُ للتعميةِ على جرائم سياسات حكومات هذه الدول العدوانية والاحتلالية، وهي السياسات التي دمرت عشرات الدول الأعضاء وبددت ثرواتها، كما جدَّدَ التأكيد على أنَّ السوريين الذين آمنوا بوطنهم وباستقلال قرارهم قاوموا الإرهاب وشروره ودحروه عن أجزاء كبيرة من وطنهم، ولن يتوانوا في مسعاهم عن تحقيق هذا الهدف حتى يدحروا الإرهاب والاحتلال عن كل شبر من سوريا.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة