Skip to main content

المجرب لا يجرب لا تنطبق على "الفياض" .. و حقيبة الدفاع من نصيب القائمة الوطنية .. الفتح تصرح

المشهد السياسي الاثنين 31 كانون أول 2018 الساعة 14:53 مساءً (عدد المشاهدات 460)

بغداد/ سكاي برس

كشف النائب عن كتلة الفتح المنضوية تحت تحالف البناء، محمد الدراجي أحد أسباب تدمير العراق إلى الآن، في تصريحات له، اليوم، قائلا أن "تلك الشخصيات التي يحفظها العراقيون جيدا لم يسمهم لديهم اختلافات تاريخية مع بعضهم ما يعطل تقدم العراق نحو تحقيق أي نجاح".

وضرب الدراجي، مثالا بإرجاء التصويت على فالح الفياض كمرشح لحقيبة الداخلية في حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وتعطيل الدولاب الحكومي من الناحية الأمنية إلى الآن بسبب ما وصفه بـ العناد السياسي من قبل تحالف سائرون الذي يتزعمه مقتدى الصدر، إذ إن رفضهم للفياض ليس لشخصه وإنما لأنه انسحب من تحالف النصر المتحالف مع سائرون ضمن تحالف الإصلاح والإعمار ليختار بإرادته الكاملة أن يذهب إلى تحالف الفتح .

وهو الأمر الذي أدخل العناد من الإصلاح والإعمار حتى وصل الأمر إلى محاولة فرض إرادته على تشكيل الحكومة وكسر إرادة الفتح .

أما عن مقولة المجرب لا يجرب التي أطلقتها المرجعية، فقال إنها أطلقت في الماضي قبل انتخابات عام 2014 حتى لا يتم انتخاب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لرئاسة الوزراء مرة ثالثة، وكان المقصود هنا المجرب السيء، أما المجرب الجيد والذي أثبت كفاءة علينا أن نعطيه فرصة أخرى .

وفيما يتعلق بالحقيبة الأمنية الثانية، وتحديدا حقيبة الدفاع، لفت الدراجي إلى أن تلك الوزارة من نصيب القائمة الوطنية وهناك 15 نائبا منها تحالفوا ورشحوا هشام الدراجي، بينما 3 نواب بينهم اياد علاوي رشحوا فيصل الجربا وسقط في التصويت أمام البرلمان في آخر جلسة .

وكشف كذلك عن حظوظ لترشيح اللواء كريم أبو سودة ورئيس البرلمان السابق سليم الجبوري كمرشحين توافقيين من الكتل السنية، وفي نفس الوقت كشف أن فرص تولي الفريق الركن عبد الغني الأسدي منصب الدفاع ضعيفة، نتيجة عدم التخلي عن التوزان بين المكونات العراقية والسياسية في العراق وهو ما يحول دون اختياره للدفاع .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة