Skip to main content

هذا ماخطط له ترامب بعد انسحابه من سوريا

المشهد الأمني الثلاثاء 25 كانون أول 2018 الساعة 13:17 مساءً (عدد المشاهدات 1436)

بغداد/ سكاي برس

أكد الحشد الشعبي، جاهزيته للتعامل مع أي "خطر محتمل" ينتج عن تنفيذ قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب سحب قوات بلاده من سوريا، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تهدف "لإفساح المجال لعناصر داعش بالتوغل في الأراضي العراقية".

وقال معاون قائد عمليات نينوى للحشد الشعبي حيدر عادل في إن "قطعاتنا الموجودة في محافظة نينوى كبيرة وكافية ولدينا قوات احتياطية جاهزة".

وأوضح أن "الحشد الشعبي أخذ احتياطاته في هذه المرحلة خاصة وأن حادثة قريبة كشفت ترك القوات الامريكية معداتها وآلياتها لتنظيم داعش من أجل استخدامها ضد الأهداف العراقية".

وأشار إلى "وجود تعاون بين مختلف صنوف القوات الامنية وطيران الجيش والقوة الجوية لتأمين الحدود مع سوريا".

 فيما نفى رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، تلقّي حكومته أي طلب بشأن توغل قواتها العسكرية داخل الأراضي السورية، عقب انسحاب القوات الأمريكية من هناك ردا على تقرير نشرته قناة "سكاي نيوز" البريطانية، أشارت فيه أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، طلب خلال محادثات هاتفية مع الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عبد المهدي، دخول قوات عراقية لمسافة 70 كلم داخل سوريا، لسد الفراغ بعد انسحاب القوات الأميركية.

وخلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي المنعقد عقب اجتماع لحكومته بالعاصمة بغداد، قال عبد المهدي إن "وزير الخارجية الأمريكي أبلغنا بالانسحاب من سوريا، وأكد التزام واشنطن بدعم العراق"، مضيفاً أن "العراق يتمتع بعلاقات جيدة مع جميع دول الجوار، ومع غالبية القوى في سوريا" إلا أنه أكد بأن "قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا له تأثير مباشر على العراق لكننا اتخذنا إجراءات احترازية لمواجهة أي تداعيات قد تنجم عن الانسحاب الأمريكي".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة