Skip to main content

تعددت "اغشية البكارة" والشرف واحد !! .. صفحات "فيسبوك" لـ"الترقيع" واثبات "الشرف"

مجتمع الخميس 13 كانون أول 2018 الساعة 10:21 صباحاً (عدد المشاهدات 1903)

بغداد/ سكاي برس

يعرف غشاء البكارة بالإنجليزية "Hymen" عبارة عن غشاء رقيق من الجلد يغلق فتحة المهبل لدى المرأة البكر وبه فتحة صغيرة جدا تسمح لخروج دم الحيض والغشاء عادة ما يكون رقيقا وليس شفافا وأحيانا قد يكون سميكا ومطاطا صعب الفض .

وجد غشاء البكارة للاستدلال على عفة الفتاة البكر في المجتمعات المحافظة رغم أن هذه الطریقة ليست دقيقة جدا في معرفة فقدان الفتاة عذریتها ولا دليل قاطع على وجود علاقة جنسية سابقة للفتاة.

يختلف شكل الغشاء من فتاة لأخرى كما تختلف اشكاله ومسمياته .

وفي احيان تولد الفتاة وغشاؤها مسدود تماما مما يمنع نزول دم الحيض وهنا لابد من التدخل الجراحي بتدخل أخصائي أمراض نسائية أو قابلة قانونية مؤهلة لإحداث ثقب صغير لتصريف دم الحيض المتراكم داخل الفتاة، كما هنالك بعض الفتیات اللاتي یولدن من دون غشاء البکارة .

بعد النبذة المختصرة جدا عن غشاء البكارة وتكوينه، نتطرق لمسألة مهمة انتشرت واخذت نطاق واسع في مجتمعنا، ألا وهي "ترقيع الغشاء" ..  

كثير من الفتيات سردن قصصهن مع عمليات الترقيع، وابرزها كان التدخل الجراحي، حيث تجرى لهن عملية ترقيع على يد القابلة المأذونة، وبشكل سري بالتأكيد، وارتبطت هذه المسألة بالخطورة، لكن تطور الامر حتى اصبح غشاء البكارة يباع في الصيدليات، إذ يمكن تركيبه مثلما تركب الرموش الاصطناعية، المعروف بالغشاء الصيني الذي يتعهد للفتاة بالعذرية بمبلغ لا يزيد على "15 دولارا".

ويذكر أنه متكون من قطعتين إحداها توضع في المهبل لتتضخم عندما تتجمع الإفرازات، وبها يغلق المهبل، وتحتوي على مادة سائلة لونها أحمر شبه شفافة تشبه الدم، بعد المجامعة بين العروسين يخرج هذا السائل، ليبرهن للعريس بأن عروسه عذراء!، ويمكن تداول هذا المنتج في اماكن عديدة كصالونات ومراكز التجميل .

وهنالك "غشاء البكارة الأمريكي"، الذي يعتبر من احدث الطرق في مجال الترقيع .

كما اصبح شراءه سهل جدا عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك وتويتر"، إذ انتشرت بعض الصفحات التي تبيع وسائل ترقيع غشاء البكارة "العذرية" أبرزها 5 صفحات باسم واحد وهو " غشاء البكارة الصناعي بيوتى فيرجن الأمريكي"، تقوم هذه الصفحة بـ دعاية لمنتجها: "هل ترغبين باستعادة عذريتك أو الاحتفال بعيد زواجك بطريقة خاصة.

يرى الكثير ان سبب انتشار هذه الوسائل  يعود لــ الغزو الغربي للموروث الديني والاجتماعي والتحولات التي جرت على مجتمعاتنا من الدول المجاورة لتصبح مصادر إلهام للمجتمع العراقي وتمويله بكل هذه الامور .

وبحسب قول احدى الناشطات بمجال حقوق الانسان "هنالك حالات خاصة يمكن ان تعالج نعم، لكن مثل هذه الأفكار والسلع التي تسوق تعد نوعا من الغزو الغربي، والتي تضرب على وتر حساس ألا وهو "شرف المرأة وعذريتها"، فهناك بالتأكيد من يريد طمس هويتنا، لأنها من الأشياء التي تميزنا، فدخول مثل هكذا سلع وافكار تبنى على اساسها عوائل بــ "الغش" ما هو إلا محاولة لإفساد المرأة، مصداقيتها ومن ثم الأسرة فالمجتمع اقتداء بتجارب دول أخرى".

فكيف يمكننا التعامل مثل هكذا حالة، اخذت نطاقا واسعا، واصبحت تتداول بكثرة بين فتيات لا تتجاوز اعمارهن العشرين، مما زرع لدى الكثيرات الحافز لإرتكاب الخطأ، لعدم وجود رادع او مستحيل في معالجة مثل هكذا اخطاء ؟

شاركنا برأيك .. 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة