Skip to main content

طرد حمايات رئيس مجلس محافظة بغداد.. هل يكون درساً للمسؤولين؟؟ وهل يكون عادل عبد المهدي الأفضل؟؟

مقالات الخميس 08 تشرين ثاني 2018 الساعة 11:00 صباحاً (عدد المشاهدات 1181)

بغداد  /  سكاي برس

علي بشارة

اعتادت أنظارنا على رؤية هكذا مناظر!! حماية احد المسؤولين يقطعون الشارع ويتجاوزون على كل من يعترضهم حتى رجال المرور والعناصر الأمنية ويضربون من يوقفهم.

سنوات وسنوات ونحن نرى مقاطع الفيديو ونشاهد الحالات على أرض الواقع وننتقد وندين, ولكن دون أي ردة فعل تذكر من الجهات المسؤولة ودائماً يكون السيد المسؤول وافراد حمايته فوق القانون ولا يمكن لأي سلطة محاسبتهم خوفاً من زعل الكتلة الفلانية والجهة العلانية.

القرار الذي أصدره رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والقاضي بطرد افراد حماية رئيس مجلس محافظة بغداد الذين اعتدوا على شرطة المرور في ساحة عدن من الخدمة يعد سابقة تستحق أن نقف عندها ونثمنها.

القرار يجعلنا امام توقع بأن يكون السيد عادل عبد المهدي أفضل من سابقيه ربما لكثرة التجارب التي ترسبت لديه والاستفادة من أخطاء أسلافه والنضج السياسي الذي بلغته التجربة العراقية بعد مرورها بمخاضات عسيرة وتجارب أفقدتها ثقة المواطن ودعمه.

محاسبة المسؤول قبل محاسبة المواطن البسيط أمر مهم وله بالغ الأثر في تقويم مسار الدولة وتثقيف المواطن وتنبيهه على ان لا سلطة فوق القانون والكل محاسب, نتمنى من حكومتنا الجديدة المضي في هكذا اجراءات والكف عن سياسة المجاملات والمحاباة التي انتهجتها الحكومات السابقة والتي خلقت فجوة كبيرة بين الدولة والمواطن.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار