Skip to main content

ملف الخلايا النائمة لداعش... يعود بالتنظيم لواجهة الاحداث عمداً

المشهد الأمني الثلاثاء 06 تشرين ثاني 2018 الساعة 16:44 مساءً (عدد المشاهدات 928)

بغداد/ سكاي برس
جاءت تحركات بعض الخلايا النائمة لتنظيم داعش على الحدود السورية العراقية وتحديدا بمدينة الرقة والحسكة  الى اعادة التنظيم للواجهة السياسية والاعلامية .
حيث تتوارد منذ ايام اخبار  على وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي عن تحركات لخلايا نائمة تعود للتنظيم, تنوي التوغل داخل الاراضي العراقية بعد اعادة سيطرتها على مناطق نفوذ قوات سوريا الديموقراطية .
بالمقابل جاءت تحركات القوات العراقية استباقية بعد ورود انباء عن نية التنظيم  اختراق اراضي مابعد الحدود العراقية.
وفي تصريح للعميد يحيى رسول المتحدث الرسمي لقيادة العمليات المشتركة خص به وكالة سكاي برس اعلن فيه ان الحدود العراقية مؤمنة بالكامل وفق خطة امنية محكمة تتضمن الجهد العسكري والاستخباري والتكنولوجي ,اضافة لوجود نقاط مراقبة مشددة ودوريات تمشيط مستمرة يقوم بها طيران الجيش العراقي على الخط الحدودي.
واضاف العميد رسول ان  أي تحرك يتم رصده من خلال عمليات التمشيط الدوري تتم معالجته بالجهد المدفعي والطيران الحربي حيث تقوم القوات الامنية بكافة تشكيلاتها بعملية المعالجة داخل المحافظات الثلاث "الانبار, الموصل وصلاح الدين" .
مضيفاَ ان هناك فلول نشطت في بعض المناطق الصحراوية الحدودية والكهوف والمغارات تم القضاء عليها بضربات جوية , وان عمليات التفتيش  والمداهمة مستمرة تجاه هذه الخلايا حتى القضاء عليها تماما.
فيما ذكر ان هناك بعض من افراد الخلايا محاصرين في سلاسل حمرين ومكحول الصحراوية بحاجة لبعض الوقت للقضاء عليهم ووفقا لمعلومات استخباراتية.مبيناً ان ثقل تواجد هذه الخلايا هو داخل الأراضي السورية وعلى بعد 5 كم من الاراضي العراقية .
هذا المشهد الأمني يثير التساؤل عن غاية مبهمة لأطراف ما, يزجون بتنظيم داعش الى الواجهة بين فينة واخرى كأداة اشغال الرأي العام العالمي في محاولة لصرف الأنظار عن فشل سياسي ما , قد تكون الولايات المتحدة الأميريكية مثلاً....

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار