Skip to main content

زيد الطالقاني خدعهم بإنتحال القرب من المرجعية

مقالات الأحد 25 تشرين ثاني 2018 الساعة 12:34 مساءً (عدد المشاهدات 332)

بقلم..سليم الحسني

مركز واحد انكشفت حقيقته، وبان ما كان مخفياً عنه، وهذا ما يجعلنا نتوقع كم من المراكز ومنظمات المجتمع المدني على شاكلته من حيث الارتباطات الخارجية، وقد أخذت مكانها في مدن وأوساط مهمة في العراق.

مركز الرافدين، في قلب العاصمة الشيعية، على مقربة من بيوت المراجع، بجوار الحوزة العلمية، يدخله الأكاديميون والسياسيون والمسؤولون ورجال الدين، بعضهم يُصدّق كذبة مدير المركز زيد الطالقاني بأنه قريب من المرجع الأعلى السيد السيستاني.

وبعضهم يعرف حقيقة المركز ومن وراءه وطبيعة عمله الخفية، فتكون زياراته وحضوره فيه من أجل تثبيت مكانته وإيهام الباحثين والأكاديميين بصورة غير الصورة الحقيقية.

ليس فقط الدعم الخارجي هو ما يحصل عليه زيد الطالقاني، إنما لديه طرقه الملتوية في الحصول على الأموال.

انشر هنا رسالة بعثها جواد الكرعاوي نائب رئيس مجلس إدارة مطار النجف، وفيها يضع بالأرقام الأموال التي كان يمنحها لمدير مركز الرافدين.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار