Skip to main content

بيوت الدخان وتجارة اللاوعي .... رواج منقطع النظير عراقيا

مجتمع السبت 17 تشرين ثاني 2018 الساعة 13:38 مساءً (عدد المشاهدات 930)

بغداد/ سكاي برس
اميرة الجابر

يعمد الكثير من الشباب الى استهلاك ساعات متواصلة في المقاهي الشعبية والكافتريات العصرية طلباَ للترفيه بصوره المتوفرة داخل تلك المقاهي.

في الاونة الاخيرة بدأت تجتاح العاصمة بغداد العديد من تلك المقاهي والكافتريات داخل الازقة والشوارع الرئيسية والمولات, ولايكاد يخلو مركز تجاري منها, وبالمقابل لاتكاد تلك المقاهي عصرية او شعبية تخلو من بطل الحدث اليومي " الاركيلة".
بعيدا عن كل مخاطر التدخين التي استهلكت نتيجة تكرار التحذير يطل شبح اقوى واكثر خفاءً عبر خلطة المعسل التي تبدو ظاهرا طبيعية اما باطنا فالأمر مختلف تماماَ.
في تقرير استقصائي لسكاي برس  اجرته في اطراف العاصمة بغداد تحديدا اريافها  بهدف التحقق من معلومات وردت عن اضافات مشبوهة المكونات  يتم تصنيعها داخل بيوتات تحوي غرف سرية مظلمة على شكل مصانع مصغرة .
يكشف التقريرأن هناك مكونات حيوانية يتم تجفيفها وطحنها على شكل بودرة تخلط في فنجان المعسل على غرار الحشرات الزاحفة مثلا!!!
تعمل على تصنيعها مجموعة من العوائل القروية ذات الدخل البسيط وتصدر لمقاهي معينة عبر وكلاء معدودين .
لاتشكل تلك البودرة الحيوانية الاضافة الوحيدة للاركيلة والخاصة جدا , انما هناك الكثير على غرار حبة القمح المطحون وحبة البراسيتول التي تجعل مدخن الاركيلة في ملكوت اخر وهو يطلب من قائمة اراكيل الكافتريا الفلانية اركيلة الخلطة الخاصة " بذلك الكافتريا
وبالرجوع لاخبار يتداولها الاعلام عن توزيع مواد مخدرة على مرتادي المقاهي بالبصرة مجانا وسعي القوات الامنية لاعتقال المروجين دون التجار يقفز للاذهان السؤال التالي:
هل سنشهد عصرا يحاكي التجربة المكسيكية بكل تفاصيله داخل العراق؟

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار