Skip to main content

الكتل السنية تشعر بــ"الصدمة" والاكراد "يعترضون".. ازاء حصصهم في الموازنة

المشهد السياسي الخميس 01 تشرين ثاني 2018 الساعة 13:34 مساءً (عدد المشاهدات 429)

متابعة/ سكاي برس

وصفت الكتل السنية المنضوية في تحالف القرار، مسودة قانون الموازنة للعام المقبل بأنها لا تنصف محافظاتها، فيما أبدى الكرد اعتراضهم على حصة إقليم كردستان .

وشدد تحالف القرار في بيان، امس، على أنه "يشعر بالصدمة إزاء ما هو مرصود لمحافظات مهمة كنينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى، وهي التي اكتوت بنار داعش وأصبح مواطنوها ما بين نازح وشهيد وجريح، ومن ينظر إلى أطلال مدينته وبيته أعزل من أي دعم أو أمل بتغيير الحال".

وأضاف "لابد أن يكون جهد حقيقي وأموال ترصد ليتحقق التغيير ويشعر المواطن بأن دولته وحكومته تقفان بصلابة معه بعد ما عاناه من أهوال". مؤكدا على ضرورة أن "يعاد النظر في الموازنة لتأخذ مآسي المواطنين في نينوى وغيرها من المحافظات، الاهتمام المطلوب عبر رصد الموازنات الملائمة للنهوض بها، وحض نواب المحافظات المحررة على "توحيد الكلمة والموقف انتصارا لمعاناة أهلهم وذويهم".

ولوح تحالف القرار بأنه سيلجأ إلى الطرق الدستورية والقانونية للرد على موازنة لا تنصف المواطنين.

من جهته اعتبر النائب دانا محمد جزا عن كتلة الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني أن "الصيغة التي أرسلت بها مسودة الموازنة الاتحادية مجحفة للشعب الكردي ولإقليم كردستان".

وذكر أن المسود "تحدثت عن محافظات شمال العراق وبالأسماء أربيل ودهوك والسليمانية وليس إقليم كردستان، فيما الدستور يتحدث بكل صراحة عن الأقاليم، ويؤكد أن العراق اتحادي فيديرالي".

وتابع أن "الأمر الآخر يتعلق بتخصيص نسبة 12.6 في المئة للإقليم، في حين وضعت الاتفاقات السياسية للسنوات السابقة 17 في المئة إلى حين إجراء الإحصاء السكاني".

وهدد النائب منصور البعيجي عن "تحالف البناء"، بقيادة هادي العامري في بيان له بمنع تمرير الموازنة "في حال لم تتضمن تخصيص مبالغ مالية لمحافظة بابل تختلف عن موازنة العام الحالي"، مشددا على المطالبة بحقوق أهالي بابل "المهمشة من الحكومة الاتحادية التي لم تنصف محافظتها منذ سقوط النظام البائد".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار