Skip to main content

اغتصبوها وقتلوها ونكلوا بـ"جثتها"! .. اعلامية "كشفت" قضية فساد

عربية ودولية الاثنين 08 تشرين أول 2018 الساعة 15:55 مساءً (عدد المشاهدات 2183)

متابعة/ سكاي برس

عُثر على إعلامية بلغارية، اسمها Victoria Marinova مقتولة بأسلوب وحشي السبت الماضي في إحدى حدائق مدينة Ruse الممتدة على ضفة نهر "الدانوب" الشهير، والبعيدة في أقصى الشمال الغربي البلغاري 300 كيلومتر عن العاصمة صوفيا، والتي ألمح التحقيق الأولي أن الدافع إلى قتلها هو تقرير تلفزيوني أعدته عن فضيحة فساد تتعلق باختلاس أموال خصصها الاتحاد الأوروبي لتمويل مشاريع تنموية في بلغاريا.

اتضح من التحقيق أيضا، أن قتلتها قاموا بضربها على رأسها وشجّه بعنف للتخلص منها بسرعة، ثم أقدموا على خنقها حتى لفظت آخر أنفاسها، وقبلها "تم اغتصابها على ما يبدو"، وفقاً لما نقلته "العربية.نت" عن وزير الداخلية البلغاري Mladen Marinov.
وأشار وزير الداخلية الى أن جثة الصحافية كانت مجرّدة من بعض ثيابها، ومن دون هاتفها المحمول ونظاراتها ومفاتيحها في إشارة منه الى انه "قد لا يكون لمقتلها علاقة بالتقرير عن الفساد"، مذكرا بما أشار إليه المدعي العام في مدينة "روسه" من أن التحقيق يأخذ بالاعتبار كل الفرضيات " الشخصية أو المتعلقة بمهنتها"، كما قال.
إلا أن Harlem Desir المتحدث باسم "حرية الصحافة" في منظمة الأمن والتعاون الأوروبية، دعا بتغريدة على تويتر إلى إجراء تحقيق عاجل ومعمّق، لمحاسبة المسؤولين عن مقتل مارينوفا، التي كانت مديرة لقناة TVN التلفزيونية في Ruse وبدأت مؤخرا بتقديم برنامج حواري جديد، سمّته Detector وتناولت بأول تقاريره في 30 أيلول الماضي فضيحة فساد تتعلق باختلاس أموال خصصتها صناديق الاتحاد الأوروبي لمشاريع بنى تحتية ببلغاريا "وأشارت فيه إلى تورط محتمل لممثلين عن القيادة العليا للبلاد"، حيث تمت سرقة 30 إلى 40% من إجمالي المال المخصص أو إنفاقها على الرشاوى في بلغاريا.

واستضافت فيكتوريا مارينوفا في الحلقة الأولى من برنامج "الكاشف" التلفزيوني، أحد مشاهير الصحافيين الاستقصائيين في بلغاريا، وهو Demitar Stoyanov الناشط مع موقع Bivol الشهير محليا بتحرياته الإعلامية، ومعه استضافت صحافيا من رومانيا، معروفا أيضا باستقصاءاته، هو Attila Biro العامل مع موقع Rise Project الإخباري الاستقصائي، وفيه يتناولان معها تفاصيل عمليات احتيال نالت قسما كبيرا مما وصل كمساعدات إلى بلغاريا من صناديق تابعة للاتحاد الأوروبي، إلا أن معظمها اختفى مسروقا بعمليات قام بها رجال أعمال وسياسيون، على حد ما كشفه البرنامج الذي يعتقدون أن حلقته الأولى هي الدافع وراء التخلص من مارينوفا التي قضت عزباء بعمر 30 سنة.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار