Skip to main content

خطفته من بيته!..عن صراع ان تكوني "زوجة ثانية" !! وعن خطوة "تطيل" عمر الرجل

مجتمع الاثنين 22 تشرين أول 2018 الساعة 14:34 مساءً (عدد المشاهدات 450)

بغداد/ سكاي برس

ملايين ممن يعيشون صراعات مريرة بين ما يطلبه القلب وما يحكمه العقل، يعيش الانسان في مجتمعاتنا العربية بطريقة متناقضة، فصارت بعض القلوب مكلومة ممنوعة من البوح أو الكلام، وصار العقل معترضا يقف كحائط صد منيع في وجه قلوب عرفت الحب، وكان كل جرمها أنها أحبت رجلا جرب من قبل تجربة الزواج.

صار يصف المجتمع العربي تلك المرأة التي وقعت في حب رجل متزوج، ودون أن يستمع لها، بـ"خطافة الرجال".

ربما عجزت اللغة عن إيجاد تعريف جامع مانع لـ"خطافة الرجال"، لكن في المجتمع العربي يمكن بكل بساطة أن تجد الترجمة هي: المرأة التي سمحت لنفسها أن تتزوج برجل متزوج فخطفته من بين أحضان زوجته وأولاده.

بعض الفتيات يقررن الزواج من رجل متزوج كنوع من الغرور، وحتى تثبت لنفسها وللجميع أنها قادرة على الإيقاع بأي شخص، بينما نجد نموذجا آخر ممثلا في الفتاة التي تبحث عن شخص يكبرها ليعوضها عن دور الأب، وبحكم الاحتياج تندفع إليه .

وتمضي بعض البنات وراء فكرة أن الرجل المتزوج لديه الخبرة الحياتية في إدارة الأسرة ورعاية الزوجة، لكن ما يعنينا هنا هو المرأة التي تتزوج عن قصة حب تجمع بينها وبين رجل متزوج، وهي إمرأة سوية، تبحث عن نهاية منطقية لقصة الحب، والرغبة في تكوين أسرة، غير أن تلك النهاية لا تحظى برضا أغلب أطياف المجتمع، وبالتالي يقررون أنها "خطافة رجال" رغم أن وقع الكلمة نفسه مؤلم ويتسبب في الكثير من الأذى النفسي.

يصف المجتمع، الزوجة الثانية دائما على أنها شخصية أنانية، نرجسية، فيما يذهب البعض إلى ما هو أبعد من هذا ويصفها بالعدوانية وأنها لا تهتم بأذية الغير طالما أنها تحقق مصالحها الشخصية.

هناك دراسة بريطانية اقترحت، أن تعدد الزوجات يطيل من عمر الرجل بنسبة تصل إلى 12 % أكثر من أقرانه المتزوجين امرأة واحدة، كما يؤدي إلى سعادته، وتحسن أحواله المهنية والمادية، بينما يمنحه زواجه الثاني ثقة في النفس وراحة أكبر، الأمر الذي يمكّنه من تحقيق مشاريعه وأحلامه.

وبينت دراسة أخرى أن الزواج الثاني بالإجمال أكثر نجاحاً من التجربة الأولى، بعد أن يكون الرجل أو المرأة قد أصبحا أكبر سناً وأكثر حكمة.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار