Skip to main content

ناشطة نسوية تتحدث عن "سر" اغتيال العراقيات المشهورات

شؤون محلية الخميس 11 تشرين أول 2018 الساعة 15:34 مساءً (عدد المشاهدات 603)

بغداد / سكاي برس

كشفت الناشطة النسوية بشرى العبيدي رئيسة منظمة صوتها لحقوق الإنسان، عما سمته السر الحقيقي وراء اغتيال العراقيات المشهورات.
وذكرت العبيدي في حديث تابعته سكاي برس، انه "منذ أكثر من شهرين تتكرر حالات استهداف نساء لهن مكانة وحضور اجتماعي وجمهور واسع، إلا أن التصريحات بشأن التحقيقات ونتائجها لم تعلن… وهذه الاستهانة بحقوق المواطنين بالحصول على المعلومة وحقهم بالاطمئنان، زادت من شعور السخط والتشكيك لدى المواطن، وازدادت معها حالات توجيه الاتهامات المتعددة المصادر والتوجهات"، بحسب وكالة سبوتنك الروسية.
وتضيف العبيدي، المؤكد أن عمليات الاغتيال هذه تقف وراءها أسباب سياسية وليس كما يشاع بأنه استهداف للنساء لما حققته العراقيات من نجاحات وتقدم، فكانت هذه الاغتيالات لتثبيطهن، والحد من تقدمهن، وقد استبعدت هذا الاحتمال تماما لأن الأحزاب والجهات الحاكمة لا تبالي بالمرأة ولا تهتم لها كي تستشعر بالخطر من تقدمها فتعمل على إبعادها عن طريقها.
وأكملت العبيدي، وإنما الاحتمال الأقوى لكل هذه الاغتيالات إنها عمليات حرف نظر العامة عما يجري من صراعات، ونزاعات سياسية على السلطة، وما يرافقها من تدخلات، وتكريس لكل الطاقات لهذه الصراعات على المناصب، وليس على خدمة المواطن، ولا للكشف عن جرائم الفساد التي أودت بالبلد إلى الانهيار، ومن الأشخاص والجهات ذاتها وبالفعل نجح من هم وراء ذلك بحرف نظر العامة وإشغالهم عن صراعاتهم بمأساة هذه الاغتيالات لاسيما وأنهم اختاروا الشخصيات الأكثر شعبية.
وتنوه الأكاديمية، رئيسة شبكة "صوتها" للمدافعات عن حقوق الإنسان في العراق، إلى أن هذه الاغتيالات رافقتها إشاعة أخبار عن تلقي نساء أخريات للتهديد بالتصفية، معبرة بتداركها "لكن أجد أن بعض هذه الأخبار حتى وان صدرت عن من تدعي تلقيها هذه التهديدات فهي محتمل جدا أن تكون عارية عن الصحة، وكان الهدف منها مجرد الانتشار الأوسع وإعادة لفت النظر لمن تدعي".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
أحدث الأخبار