Skip to main content

حزب الدعوة يرد على اتهامات الشيخ علي الكوراني ويكشف الدوافع الحقيقية وراءها

المشهد السياسي الخميس 11 كانون ثاني 2018 الساعة21:31 مساءً (عدد المشاهدات 4045)
حزب الدعوة يرد على اتهامات الشيخ علي الكوراني ويكشف الدوافع الحقيقية وراءها

بغداد  /  سكاي برس

رد أحد الدعاة في حزب الدعوة على هجوم الشيخ عل الكوراني على الحزب والاشكال على مرجعيته الدينية.

وكشف المتحدث في مجمل رده أن الشيخ الكوراني  هو واخوه  حسين كانوا في حزب الدعوه  وتم فصلهم من الحزب لان الشهيد الصدر نعته بالولد العاق  لعدم التزامه  وانضباطه  وعندما كان المنتظري  ولي العهد بعد الامام الخميني  قدس سره  كان لايفارق برانيت الشيخ وكان يلقب الشيخ بأستاذنا المعظم حتى انعزل المنتظري فأختفى ثم ظهر في الفتره الاخيره.

وأضاف:  وبالطبع هذا الشيخ متلون واليوم مشغول بالبحث عن علائم الظهور عسى ولعله  يكون من الجند وهيهات . شاهد من التاريخ  اما نعت الدعوه بهذه المفاهيم  غير صحيح لاننا نقلد السيستاني وقبل ذلك الخوئي وهناك مقلدون  للسيد فضل الله واخرون للشهيد الصدر الاول والمرجعيه والتقليد لا يتدخل الحزب فيه لانه  من الامور العباديه  وليس للحزب  شأن بذلك.

وتابع: قد يتبنى الحزب افكار سيد الصدر والسيد فضل الله وكثير من العلماء والمفكرين الاسلاميين  امثال مالك بن نبي   والغزالي والسيد قطب وهؤلاء يأخذ من افكارهم بمقدار الاطمئنان .

واعتبر ان حزب الدعوه من انزه الاحزاب الاسلامية قاطية فكرا وعملا وتطبيقا ومنهجا وعنوانا دون منازع, ولو كان غير ذلك لما تكلم الكوراني بهذا الكلام الفضفاض البعيد عن الواقع والحقيقه . نعم هناك اخطاء حصلت لايمكن لحزب ان يكون معصوما ولكن هذه الاخطاء لا تؤخذ بنظر الاعتبار لانها من الاخطاء التطبيقية  وليس من الاخطاء المبدئيه المؤثرة على البنيان العقائدي للانسان   اللهم اهدي الجميع الى الصراط المستقيم.

أخبار ذات صلة