Skip to main content

الصدر يرفض لقاء الشاهرودي ويؤكد: يحمل مشروعاً طائفيا يستهدف العراق

المشهد السياسي الأربعاء 06 أيلول 2017 الساعة13:17 مساءً (عدد المشاهدات 8617)
الصدر يرفض لقاء الشاهرودي ويؤكد: يحمل مشروعاً طائفيا يستهدف العراق


بغداد/سكاي برس:م

كشفت مصادر مقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر٬عن رفض الاخير  استقبال مبعوث المرشد الإيراني علي خامنئي٬ مؤكدا أنه يحمل مشروعاً طائفيا يستهدف العراق٬

وقال قيادي في كتلة الأحرار البرلمانية أمير الكناني في تصريحات اطلعت عليها "سكاي برس"٬ إن" الصدر رفض استقبال مبعوث المرشد الأعلى محمود الشاهرودي.

واتهم الكناني إيران بـ"التدخل بالشأن العراقي بشكل لا يصب في مصلحة شعبه من خلال الدفع نحو التخندقات الطائفية٬ مبيناً أن "زيارة الشاهرودي للعراق جاءت لاستكمال ما بدأ به المبعوث الذي أرسلته إيران قبل ستة أشهر من أجل توحيد البيت الشيعي وتشكيل كتلة شيعية خالصة تجمع قادة التحالف الوطني".

وأضاف الكناني أن "إيران ليس لديها مشروع جديد في العراق غير تشكيل كتلة شيعية"٬ مؤكدا أن "هذا التخندق الطائفي الشيعي يقابله تخندق طائفي سني وتخندق قومي كردي".

وأوضح القيادي في التيار الصدري أن "هذه التدخلات لا تصب في مصلحة الشعب العراقي الطامح إلى تشكيل كتلة وطنية عابرة للطائفية"٬ عادّا الخلافات داخل التحالف الوطني وموضوع الانتخابات "شأن داخلي لا علاقة لإيران به".

ودعا الكناني إيران إلى دعم المشاريع الاستثمارية في العراق ومكافحة الإرهاب بدلا من التدخل في الشأن الداخلي للبلد٬ مستبعدا "قبول زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر طلب لقاء الشاهرودي لإيمانه بعدم وجود ما هو جديد في المشروع الإيراني".

وكانت تقارير صحفية أشارت إلى أن زيارة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني٬ محمود الهاشمي الشاهرودي٬ إلى العراق منذ الخميس الماضي٬ يمهد لـ"رؤية إيرانية في العراق"٬ وذلك عن طريق "لملمة" التحالف الوطني للانتخابات المقبلة٬ في ظل الحاكم في البلاد٬ وصهره ببوتقة جديدة تمهيداً صعوبات كبيرة تعترض طريقه.

اخترنا لكم