Skip to main content

إحصاء استرالي: الجالية العراقية الاكثر نمواً والثانية عربياً

مجتمع الأربعاء 13 أيلول 2017 الساعة18:58 مساءً (عدد المشاهدات 2599)
إحصاء استرالي: الجالية العراقية الاكثر نمواً والثانية عربياً

بغداد  /  سكاي برس

صنف إحصاء استرالي رسمي، أًجري هذا العام، الجالية العراقية بأنها الأكثر نمواً وإزدياداً، وثاني اكبر جالية عربية بعد الجالية اللبنانية، فيما رجحت ان تصبح الجالية العراقية هي الاكبر في الاعوام المقبلة.

ففي آخر إحصاء أسترالي، تبيّن أن الجالية العراقية الفتية، هي أكثر الجاليات نمواً وحلت في المرتبة الثانية عربياً، علماً أن هجرة العراقيين إلى هذه البلاد نشطت في شكل مكثّف منذ عام ٢٠٠٠.

ومن الواضح أن قواسم مشتركة قادت إلى هجرة الجاليات العربية الى البلد الأبعد من الشرق الأوسط، في مقدّمها الظروف الاقتصادية والحروب والاضطهاد السياسي والديني وقمع الأنظمة للذين تصدوا لنظام الحكم الواحد والرأي الواحد.

فالعراقيون بدأوا الهجرة الشرعية إلى أستراليا في السبعينات، حيث كان عدد أبناء الجالية آنذاك لا يتعدى الألف شخص غالبيتهم من المسيحيين.

ويفيد الخبير الدكتور باقر الموسوي بأن هجرة العراقيين الى أستراليا تعود إلى بداية ستينات القرن الـ20، حيث وصل عدد قليل منهم واستقروا في المجتمع الأسترالي.

أما فترة الهجرة الثانية فبدأت مع حرب الخليج في عام ١٩٩٠.

وفي عام ٢٠٠٠ وما بعده برزت الهجرة غير الشرعية عبر المراكب التي كانت تحمل المهاجرين مـــن إندونيسيا الى الجزر والشواطئ الأسترالية، وتمكن تسميتها «الــهجرة الخطرة» إذ فُــقد خـــلالها مئات الأشخاص على متن زوارق قديمة غرقت في المحيط. وقد أوقفتها السلطات الأسترالية من خلال سياسة متشددة تقضي باعتراض قوارب التهريب وإعادتها الى أماكن انطلاقها، فضلاً عن حجز من يصل في مراكز اعتقال خاصة موجودة في جزر نائية وسط المحيط الهادئ. لذا، أصبح على من يريد الهجرة إلى أستراليا من العراقيين وسواهم الدخول من البوابة الشرعية والقانونية للبلاد أو ما يسمى بـ "الهجرة الآمنة" من خلال برنامج الهجرة السنوي الذي استفاد منه فارون من «سكين» «داعش» في سورية والعراق.

اخترنا لكم