Skip to main content

لاتعدموا المانيات داعش وساوموا عليهن بنسائنا الايزيديات !!

مقالات القراء الأحد 10 أيلول 2017 الساعة14:51 مساءً (عدد المشاهدات 2684)
لاتعدموا المانيات داعش وساوموا عليهن بنسائنا الايزيديات !!



 بقلم:حسن النصار

 

بالرغم من عدم قناعتي بماكنة الدبلوماسية الالمانية وضجيجها الاعلامي المفتعل في الغرب وفي بريطانيا خاصة من تخوف الالمان من قيام القضاء العراقي باصدار احكامه بالاعدام بحق اربعة من النساء الالمانيات المنتميات الى داعش واللواتي تم القبض عليهن في الموصل المحررة .. الا ان اثارة العواطف المفتعلة من قبل الدبلوماسية الالمانية اعلاميا ليس لها حدود فتارة يصفون واحدة منهن بحسناء داعش وتارة بالمراهقة والطالبة والتي تبكي وتريد العودة لوطنها وهي بعمر 16 عاما وتدعى ( ليندا وينزل ) وهي محور التحرك الدعائي الالماني في اظهار انسانية زائفة .

وينزل .. الذين يتباكون عليها وحسب المعلومات المتوفرة انها اشهر قناص لدى تنظيم داعش وحطمت رؤوس مقاتلين عراقيين وهي تصطاد بهم بلا رحمة وانسانية .

اي انسانية ياسادتي الالمان واي رحمة نزلت عليكم وانتم تعدون وترسلون المجرمين ليمارسوا ابشع الجرائم ضد شعبنا ومقاتلينا واي ذرائع وسيناريوهات تصنعونها ( تم تجنيدها وتدريبها عبر الانترنيت ) .. لمن تخدعون والشرطة النهرية لداعش التي كانت في الموصل وهي جلها عناصر مخابرات المانية والتي كانت تساعد على تهريب الاثار والنفط وسبي الايزيديات .. هل تم تدريب هؤلاء جميعا عبر الانترنيت ايضا .. فضلا عن سوابقكم التاريخية ايام الجهادية وكيف خدعتم العراقيين البسطاء بالانضمام الى حلفكم مع الدولة العثمانية وصنعتوا لهم ائمة ومزارات ليتعبدوا فيها وجعلتوموهم وقودا لحروبكم الخاسرة .. واخيرا هل تم تدريب المجرم حاتم المعروف ب ( ابو طبر ) ايام السبعينات عبر الانترنيت ام تم اعداده وتدريبه في المانيا وتراس عصابات التهريب ومارس ابشع الجرائم وانتم من توفرون له الدعم والحماية ؟!! .. نحن نتحدث يااصحاب الدبلوماسية والاتكيت من خلال اعترافات وملفات قضائية ايضا وكلها مخزونة في الذاكرة .

لانطيل عليكم فجرائمكم في العراق لاتعد ولاتحصى منذ الازل ولكن سنكون اكثر رحمة منكم واكثر انسانية من ميركل نفسها وهذا الكلام موجه الى الجهات المختصة العراقية ( اناشد الضمير الوطني المخلص ) .. لاتفرطوا باي حق فانتم اليوم اصحاب الحق كله لكون الشعب كان ضحية لعبة دولية اشترك فيها من اشترك والعراقيون اليوم يحقون العالم كله وتحت اقدامكم في تضحياتهم لكونهم تعرضوا الى ابشع الظلم ولكم الفضل في تدمير قذارة العالم التي ارسلت الينا . ايها المخلصون كل الاوراق اليوم بيدكم انتم وحدكم لانحتاج الى اعدام قذارة الالمان وانما عليكم بمساومة قذارتهم ب 4000 الاف من الايزيديات المختطفات مع كامل حقوقهن واجراء التحقيق الدولي في ملفهن وعندها سترون كيف يكون اللعب الاستخباري المزدوج  .. والالمان يعرفون جيدا .. اين هن ؟

 .. ولمن تم بيعهن ؟ .. وكيف يستغلوهن ؟ .. وفي اي الدول يتناثرون ؟ .. لاتخسروا اوراقكم واضغطوا على الالمان في هذا الملف الانساني الكبير الذي هو شرفكم .. اهل مكة ادرى بشعابها .. والى حين موعد الحساب مع المجرمين في الداخل وفي الخارج

اخترنا لكم