Skip to main content

بصريون: العيداني الوجه الاخر للنصراوي وبلوغه للمنصب جاء وفقاً للمحاصصة

تقاريـر الاثنين 28 آب 2017 الساعة15:25 مساءً (عدد المشاهدات 3466)
بصريون: العيداني الوجه الاخر للنصراوي وبلوغه للمنصب جاء وفقاً للمحاصصة

 

بغداد/ سكاي برس:a

 

شهدت مدينة البصرة (550 كيلومتر جنوب العراق) مظاهرات حاشدة على خلفية اختيار أسعد العيداني محافظاً جديداً اثر هروب سلفه ماجد النصراوي خارج البلاد.

وطالب المتظاهرون بأجراء اصلاحات عاجلة تضمن توفير الأمن وتأهيل المشاريع المتلكأة عن التنفيذ منذ عدة سنوات .

المظاهرة الاولى سبقت اختيار محافظ البصرة أسعد العيداني، حيث احتشد المئات أمام مبنى الادارة المحلية في البصرة وقبيل انعقاد جلسة المحافظة وطالبت باختيار محافظ مستقل لادارة المدينة .

انتخب مجلس البصرة بجنوبي العراق، امس الأحد، رجل الأعمال أسعد العيداني، محافظا للبصرة خلفا للمستقيل ماجد النصراوي.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الصور التي تظهر ارتباط محافظ البصرة الحالي أسعد العيداني بجهات سياسية وأن بلوغه للمنصب جاء وفقاً لترشيحه من قبل آحد الاحزاب .

وقدم محافظ البصرة السابق ماجد النصراوي، استقالته في العاشر من آب/أغسطس الجاري، ثم غادر إلى إيران، رغم أن هيئة النزاهة (مستقلة مرتبطة بالبرلمان، معنية بالتحقيق في قضايا الفساد)، أصدرت أمرا بمنعه من السفر لحين استكمال التحقيق معه في تهم فساد.

وقال النصراوي (يحمل الجنسية الأسترالية أيضا)، إنه غادر البلاد نتيجة تلقيه تهديدات (لم يذكر طبيعتها او مصدرها) وخشيته من عدم إنصافه أمام القضاء.

وإثر فراره من البلاد، أصدرت هيئة النزاهة العراقية بيانا يطلب من وزارة الخارجية في بغداد توجيه طلب لإيران لتسليم النصراوي.

واعقبت المظاهرة الاولى احتجاجات واسعة عمت مدينة البصرة ودعت الجهات الحكومية لعدم "الاستهانة" بمطالبهم الداعية لتحقيق الاصلاحات ومحاربة الفساد .

وهدد المتظاهرون بأجراءات شعبية تصعيدية في حال استمرار التدهور الأمني والركود الاقتصادي الذي تشهده البصرة منذ عدة أشهر .

اخترنا لكم