Skip to main content

عراق المستقبل.. مقسم ام موحد؟

مقالات الأحد 16 تموز 2017 الساعة09:48 صباحاً (عدد المشاهدات 2270)
عراق المستقبل.. مقسم ام موحد؟

ايهم السامرائي

اخر الأخبار اولاً ومن ثم التحليل وكما عوادناكم في كتاباتنا. الموصل خرج منها داعش الإيراني وبقدرة قادر لم يقتل منهم الا عدد أصابع اليد والباقي ذهب للجارة سورية لمساعدة جيش الاسد بتصفية جيش المقاومة الوطنية مع كل اعوانهم من حزب الله وفيلق القدس وعملاء العراق من المليشيات ( المرتزقة الايرانيه) والمعروفين اسماً ووجهاً. قتل واعتقل عشرات الوطنيين الأحرار اليبرالين في الموصل وباتهامات مختلفة ومختلقة. وبدء الجيش الامريكي المحتل الجديد للموصل بإطلاق سراحهم وبسرعة اعتماداً على وثائق تثبت ان هؤلاء كانوا نفسهم ملاحقين من قبل داعش.

في همبرك، ألمانيا وفِي اجتماعات الدول ال٢٠ الاقوى في العالم وبين ٧-٨ تموز الحالي، تكلم الرئيسين ترامب وبوتن ومستشاريهم الفنيين حول الحلول لمنطقة الشرق الاوسط واحدة منفردة بينهم الاثنين واُخرى بحضور اوردكان رئيس تركيا، وأستطيع ان اجزم ان التالي تمت الموافقة عليه: 
١. العراق واحد موحد ومحافظات المنطقة الغربيه وحددت بالتالي ( ديالى، كركوك، صلاح الدين، نينوى، والانبار) هي محافظات تحت الحكم العسكري وذلك بتعين جنرالات لقيادة حكومتها المحلية واولهم سيعين قائد الموصل العسكري خلال الأيام القليلة القادمه. 
٢. المليشيات المحسوبة على ايران تحل وتصادر اسلحتها بالكامل ويحاسب كل من اشترك منهم بجرائم حرب منذ تأسيسه لحد الان. 
٣. وافقت كل من تركيا وروسيا عدم العمل ضد الخطة الامريكيه في العراق بل بالتعاون اذا ما طلب منهم ذلك.
٤. ترامب اصدر الأوامر للجنرال ماتس وزير الدفاع بالتنفيذ وهو في ألمانيا الأسبوع الماضي وبدأت القوات الامريكية تنزل وبشكل ملحوظ في الكويت ودوّل الجوار الحليف. وان الأيام القليلة القادمه سترون تغيرات تشمل الحكومة العراقية المركزية وخاصةً استقالة وزير الداخلية العراقي الإيراني التابع لمليشا غدر الايرانيه في العراق. ويخرج معه وفِي نفس الساعة كل رفاقة بالخيانة أعضاء هذا المنظمة من الوزارة. وتغيرات ايضاً في رئاسة الوزارة لا اعرف حجمها الان ومن ستطال. 
قوات أمريكية تحتل القواعد ال ١١ التي حددت والبدء الفعلي الجوي بتصفية المليشيات الخطرة وبمساعدة بعض القطعات العسكرية العراقية التي تم تحديدها. وسيتم ربط بعض عناصر المليشيات الوطنيه بالاجهزة الامنية وحسب الضوابط. سيتم اقالة وتنظيف بعض قطعات الجيش وبسرعة من الخونة والمجرمين وقطاع الطرق واصحاب السوابق ( امثال الملازم عمر والنائب الضابط حيدر الذين قاموا بأبشع انواع القتل والاجرام في نينوى وسجلت وعرضت أعمالهم الوصخة من محطة سي بي اس، وبعدها كل اوربا وأمريكا)، امثال هؤلاء سوف لن يجدوا محلاً يختبئوا فيه لا في ايران ولا في جهنم وسيتم اصدياتهم وكما تصيدت امريكا اوربا الكثير من رجالات القاعدة المجرمين القتلة قبلهم). 
٥. ترامب في قراره النفط مقابل الإعمار سيدخل إعداد ضخمة من الجيش الامريكي لحماية الشركات العملاقة القادمة لبناء العراق واعلنت هذه الشركات انها ستوظف مئات الألوف من العراقين للعمل في مشاريعها.
من أرباح هذه الشركات ستدفع فاتورة الحرب الامريكية العراقية الجديدة والذي تم موافقة الكونجرس عليها.

أقول لكل العراقيين الوطنين المؤمنين بمستقبل عراق فدرالي قوي ومستقل وموحد ان يتعاونوا مع الامريكان هذه المرة لأننا وقعنا في مأزق كبير اسمه اعدأنا من نفس الدين والقوميه.
جيران العراق سنة وشيعة عرب ومجوس وان شاء الله هنود كلهم يعتقدوا ان العراق غنيمة حرب وعليهم ولهم حلال من الله.
وعلينا التعاون مع العدو الصديق الولايات المتحدة الامريكيه لانه الوحيد الذي يبني ويخرج وبدون حرب بعد تثبيته نظاماً اقتصادياً شبيها له في العراق وكما فعلها في دول اخرى قبله.
هذا النظام الذي عملوه في ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبيا، هو فيه العدل والقضاء اساس الحكم، والديمقراطيه السياسيه وكل أركانها، وبناء كل مقومات الانسان السعيد الذي يدعم وطن قوياً. من له اختلاف من الوطنيين مع هذه الاسس؟، انا متأكد ان الجميع يحلم بها.
إذاً تعاونوا وتعلموا وثقوا وكونوا صبورين وسيطروا على عواطفكم ومعهم ابنوا الوطن وتعلموا التكنولوجيا وانقلوها للعراق. لا تناموا وتحلموا كثيراً ان تاريخنا المجيد سينقذنا اليوم من محنتنا.
سينقذنا اليوم فقط ان نفهم جميعاً اننا جزء من هذا العالم المتحضر وانه سائر للأمام وعلينا ان نكون جزء من هذا العالم وليس عالم الفاشلين العتاكه امثال العامري والمهندس والخزعلي وغيرهم من مزابل الامم ومخلفاتها.
تعلموا من الامريكان القادمون ولنبني العراق ومعهم نغني مواطنينا، نعيد القانون ونعيد التعليم المسروق ونعيد المستشفيات النظيفة ونعيد الزراعة المتقدمة والصناعة الناشئة والجامعات الرصينة ونعيد الوطن والمواطنة.
نعيد عراقنا الجديد، عراق الخير والعدالة والحريّة والتقدم. لا مجال لرجال دين او مشعوذ في سياسة عراق المستقبل، لا مجال لقطاع طرق وخونة باسم الدين للعراق وخيراته. لا مجال لهم بعد اليوم فهم ليس رجال اخرة ولكنهم رجال دنيا ونصب واحتيال. ساعدوا الجيش الامريكي القادم بتحديد المجرم منهم واتركوا رجل الدين الجيد المتواجد في محل عبادته ( بيوت الله)، ساعدوهم لتساعدها نفسكم وأجيالكم القادمه.

عاش العراق موحداً فدرالياً قوياً متحضراً علمانياً ولكل العراقين، تحت علماً واحدا وقضاءً عادل وجيشاً قوياً قادراً. عاش حزبكم حزب الحرية والتقدم، حزب كل العراقين وكل العراق. والله معنا

اخترنا لكم