Skip to main content

حيوانات ترشّحت لمناصب سياسية

منوعات الخميس 20 نيسان 2017 الساعة09:46 صباحاً (عدد المشاهدات 1304)
حيوانات ترشّحت لمناصب سياسية

متابعة/سكاي برس:

يتراشق السياسيون في ما بينهم بأبشع الأوصاف، وفي أوقات كثيرة تتمحور هذه الأوصاف حول الحيوانات "كلب، حيوان..." وغيرها من الكلمات التي تستخدم على سبيل الإهانة. كذلك يشبّه الكثير من المواطنين حول العالم المعارك الانتخابية في بلادهم بـ"حديقة الحيوانات" نتيجة الفوضى التي تعمّ البلاد، ونتيجة التراشق اللفظي الذي يخرج عن كل الأدبيات البشرية، ويصل أحياناً حد الاعتداء والتعارك الجسدي بين مرشحين متنافسين.

لكنّ التاريخ السياسي يكشف لنا عن حيوانات حقيقية، ترشّحت لانتخابات مختلفة حول العالم. هذا الترشّح في أغلب الأوقات كان نتيجة احتجاج بشري على الأوضاع في البلاد أو على سير المعارك الانتخابية. لكن في أوقات أخرى (ونادرة) حصدت هذه الحيوانات عدداً من الأصوات.

القطّ "موريس" لمنصب حاكم مدينة كزالابا المكسيكية

هو ربما القطّ الأشهر في العالم، تحديداً منذ العام 2013، فأثناء الانتخابات المحلية في كزالابا قرّر مالك القط "موريس"، أن يرشّحه لمنصب الحاكم، وبالفعل تمكّن من الحصول على 7500 صوت، وعلى تغطية إعلامية واسعة. أما سبب الترشح بحسب صاحب موريس هو أن القط بإمكانه القيام بمهام الحاكم على أكمل وجه: الجلوس والنوم طيلة اليوم!

القط موريس (فيسبوك)

وحيد القرن "كاكاريكو" لمستشارية ساو باولو البرازيلية

كان ذلك في العام 1958، عندما قرّر طلاب برازيليون ترشيح وحيد القرن كاكاريكو (تعني قمامة) إلى منصب مستشار مجلس مدينة ساو باولو البرازيلية، على سبيل الاحتجاج على المحاصصة السياسية بين الأحزاب في العملية الانتخابية. وتمّكن الحيوان من الحصول على 100 ألف صوت أي أكثر من الأصوات التي حصل عليها 500 مرشح آخر. لكن رغم أنه لم يفز، إلا أن ذلك أدى إلى تأسيس حزب وحيد القرن الكندي الساخر، بعدها بسنوات.

القط "ستابز": رئيس بلدية تالكيتنا في ألاسكا

عشرون سنة مرّت على استلام القط ستابز رئاسة بلدية صغيرة، تدعى تالكيتنا في ألاسكا الأميركية. تقول الرواية المحلية إن البلدة أصلاً لا بلدية لها، لكن بسبب شعبية القط ستابز، تم إنشاء بلدية، وإجراء انتخابات فاز على إثرها القط. واليوم يدير مربي القط مكتبه، ويحل مشاكل المواطنين في البلدة.

 

الكلب "بوسكو" حاكم سونول في كاليفورنيا الأميركية

 

اختارت البلدة الأميركية الصغيرة سونول، الكلب بوسكو، وهو أحد أشهر الكلاب، حاكماً لها. وبحسب الرواية المحلية، فإنه بعد صراع بين المواطنين حول الانتخابات رشّح مالك الكلب، حيوانه الأليف للانتخابات وفاز بالفعل. طبعاً بقي اللقب شرفياً، لكنه في الحقيقة حصل على أصوات أكثر من باقي  المرشحين. كان ذلك في العام 1981.

 

"هانك" القط مرشّح لمنصب سيناتور فرجينيا الأميركية

في العام 2012 وبينما كانت المعركة محتدمة على منصب السيناتور في فرجينيا الأميركية برز مرشح نال شهرة واسعة هو القط هانك. ورغم أنه لم يفز إلا أنه صاحبه، نظّم له حملة انتخابية واسعة ومحترفة.

 

 

اخترنا لكم