Skip to main content

عمليات جراحية بدون تخدير.. لحوم لقطط وكلاب نيئة.. هكذا يعيشون سكان الموصل

تقاريـر الأربعاء 12 نيسان 2017 الساعة10:57 صباحاً (عدد المشاهدات 8903)
عمليات جراحية بدون تخدير.. لحوم لقطط وكلاب نيئة.. هكذا يعيشون سكان الموصل

متابعة/سكاي برس:

قصص حقيقية وروايات مؤلمة يعيشها المواطن العراقي في عام 2017 عام التطور التنكلوجي ، حكايات مروعة ومثيرة بين سكان اهل الموصل الذين عانوا اشد انواع التعذيب والبطش من عصابات داعش الارهابية، كما انهم حرموا من ابسط حقوقهم .

عمليات جراحية بدون تخدير ، لحوم لقطط وكلاب نيئة ، والبشر ثم الحجر قبل داعش... عبارات مؤلمة سنتعرف على تفاصيلها في هذا التقرير...

عمليات جراحية بدون تخدير

(م، ع)، طبيب أخصائي جراحة عامة في مشفى الجمهوري العام، غربي الموصل، فضل خلال حديثه لاحد وسائل الاعلام التي تابعتها"سكاي برس"، ، قال، إن "الحالة الصحية لجميع المدنيين المحاصرين في مناطق غرب المدينة، التي ماتزال تخضع لسيطرة التنظيم في تدهور خطير، فسوء التغذية وانعدام الخدمات والاعتماد على المياه الملوثة كلها عوامل ألقت بظلالها السلبية على الحالة الصحية للأطفال والنساء وكبار السن والرجال".

وأضاف أنه "يوميا تصل إلى المشفى عشرات الحالات المرضية الخطيرة، إلا أنه لا يمكن تقديم أي مساعدة طبية لها والسبب أن المشفى هو الآخر لا يملك أبسط الأدوية والمستلزمات الصحية التي يمكن تقديمها للمريض؛ فالمخازن تعاني من نفاد الأدوية المسعفة للحياة ومحاليل غسل الكلى ومواد التخدير والمغذيات جراء الحصار الخانق المفروض على المدينة من جميع جوانبها والذي دخله شهره السابع".

وتابع، أن "جميع العمليات التي يتم إجراؤها للمصابين بطلقات نارية أو شظايا صاروخية في المشفى المركزي تتم دون تخدير، والمصاب الذي ينجوا يتم إخراجه من المشفى بأسرع وقت ممكن لأنه لا وجود للأسرة والإطارات الطبية الكافية، كذلك لا هدف للبقاء في المشفى الذي لا يملك أي دواء قد يسهم في تخفيف الألم عن المريض.

وأضاف إلى أن "داعش" من يقف وراء عمليات السرقة التي تتعرض لها المراكز الصحية الأهلية في المناطق الخاضعة لسيطرته لأنه بحاجة ماسة الى الدواء لإنقاذ مقاتليه الذين يتعرضون الى إصابات مختلفة وهم يقاتلون القوات الأمنية في محوري المدنية الجنوبي والغربي.

ويبين أن عناصر التنظيم عندما يـأتون بأحد عناصرهم الجرحى إلى المشفى يجلبون معهم الدواء والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاجه أو إجراء عملية له إن كانت حالته بحاجة إليها.

وأوضح أن "الكوادر الصحية مجبرة على إسعاف أي حالة يأتي بها التنظيم، ومن يرفض يعرض حياته إلى الموت، لأن التنظيم يتهم رافضي التعامل معه بأنهم مرتدون ويجب قتلهم في الحال وفق القواعد والضوابط التي جاء بها".

 

أكل القطط والكلاب نيئة

ويقول الناشط المدني في مجال حقوق الإنسان خليل إبراهيم الأشوري، رئيس منظمة المساواة والرحمة، إن الوضع الإنساني للمدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم خطير جد، وأنه ومن خلال رصده المستمر لسير الحياة هناك، تبين أن أغلب العائلات تعتمد على أكل الحيوانات مثل القطط والكلاب والطيور نيئة، فيما تأكل عائلات أخرى أغصان الأشجار وأوراقها والحشائش لسد جوعها بسبب عدم توفر الطعام اللازم لها.

البشر ثم الحجر.. قبل "داعش"

الخبير العسكري الدكتور في العلوم السياسية عبد الوهاب الرداد، اتهم أطراف النزاع المسلح في الموصل (داعش، والقوات الأمنية، والتحالف الدولي) بعدم احترام قوانين حماية المدنيين، والإفراط باستخدام القوة النارية من أجل تحقيق كل طرف لأهدافه ومصالحه وليس لتحرير المواطن أو الحفاظ عليه كما يدعون".

 في مدينة أربيل، إحدى مدن إقليم الادارة الكردية شمالي العراق، وتحدثت معه عن معركة الموصل ومجرياتها فأجاب، إن "مؤشرات العمليات العسكرية الجارية في الجانب الغربي خطرة فكل يوم تشهد منطقة سكنية مجزرة تجاه المدنيين، وسط صمت دولي ومحلي خطير عن تلك الانتهاكات والخروقات التي لا مبرر لها".

وأشار إلى أن إلحاق الضرر بالبنى التحتية العامة مثل: الجسور والمشافي والمؤسسات الحكومية والدوائر الخدمية، والخاصة مثل منازل المدنيين، يعد تدميرا وليس تحريرا، وعلى واضعي هذه الخطة العسكرية إعادة النظر بها من جديد لأن الحفاظ على البشر ومن ثم الحجر أهم من سرعة القضاء على مجاميع مسلحة خارجة عن القانون.

ومن بقي من المدنيين في الأحياء الواقعة على خط النار أو التي لا تزال تحت سيطرة "داعش" يعانون الجوع والمرض في ظل شبه انعدام للخدمات الأساسية ولا سيما الصحية.

Inside adv اخترنا لكم