Skip to main content

كيف قتل الحوثيون "صالح" واستعادوا سيطرتهم على صنعاء؟؟

تقاريـر الاثنين 04 كانون أول 2017 الساعة17:39 مساءً (عدد المشاهدات 11375)
كيف قتل الحوثيون "صالح" واستعادوا سيطرتهم على صنعاء؟؟

بغداد  /  سكاي برس

أعلنت جماعة الحوثي في اليمن، مقتل حليفهم السابق الرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح» في تصعيد خطير في الأحداث اليمنية.

وقالت وزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة «الحوثيين»، في بيان لها، الإثنين، إن «صالح» قتل، بعد «إحباط مؤامرة الخيانة، واستتباب الوضع الأمني في العاصمة والمحافظات».

وأضافت في بيان متلفز على فضائية «المسيرة» التابعة لـ«الحوثيين»، أن الوضع الأمني في العاصمة والمحافظات بات مستقرا، بعد تطهير أغلب المناطق، موضحة أنه «لم يتبق سوى بعض الأوكار التي يختبئ فيها بقايا الميليشيات (أنصار صالح) وأن العمل جار لتأمينها».

وتناقل مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا وفيديوهات لمقتل «صالح».

ولم يصدر تعليق حتى كتابة هذه السطور، عن حزب المؤتمر الشعبي العام (حزب صالح)، الذي سبق أن نفى هذه الأنباء قبل إذاعة البيان وانتشار صور مقتل زعيمه.

وفي وقت سابق اليوم، وجه «هادي»، نائبه الفريق «علي محسن الأحمر»، بفتح عدد من الجبهات العسكرية لدخول العاصمة، أبرزها جبهة خولان (جنوب صنعاء).

وأفادت الوكالة الرسمية بأن «هادي» وجه بـ«سرعة تقدم الوحدات العسكرية التابعة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية نحو العاصمة صنعاء للالتحام بأبناء المقاومة الشعبية»، في إشارة للقوات الموالية لـ«صالح».

في الوقت نفسه، دعا تحالف دعم الشرعية باليمن، الذي تقوده السعودية، المدنيين إخلاء أماكنهم القريبة من مواقع تمركز «الحوثيين».

والأربعاء الماضي، شهدت صنعاء مواجهات مسلحة بين «الحوثيين» وقوات «صالح» في عدة أحياء، أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى، بينهم مدنيون.

وتجددت المعارك، فجر السبت، بعد محاولة «الحوثيين» اقتحام منزل العميد طارق «محمد عبد الله صالح» (نجل شقيق صالح)، في الحي السياسي بصنعاء، لكن الهجوم لقي مقاومة عنيفة، حيث طردت قوات تابعة لـ«صالح» بالتعاون مع عدد من القبائل، الميليشيات الحوثية من صنعاء، وأحكمت سيطرتها على عدد من المنشآت الحيوية، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين، أسفر عن وقوع قرابة 140 قتيلا وإصابة المئات.

وردت الميليشيا الحوثية، على تحركات «صالح» بإجراءات على الأرض في عدد مدن في ريف صنعاء، واعتقلت عددا من مؤيدي «صالح».

وأعلنت السعودية وتحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده، دعمهم لتحركات «صالح»، معتبرين أن ما يحدث في صنعاء، انتفاضة شعبية، ضد الميليشيات الإيرانية.

يشار إلى أن «صالح» تحالف مع «الحوثي» خلال العامين الماضيين، حيث شكلا جبهة ضد القوات الموالية لحكومة الرئيس «عبدربه منصور هادي» المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية.

لكن «صالح»، أعلن خلال الأيام الماضية، استعداده للتفاوض مع السعودية، وفك الارتباط مع جماعة «الحوثي» المتهمة بتلقي دعم عسكري من إيران.

 

أخبار ذات صلة