Skip to main content

الشريان يغادر "إم بي سي".. ويستعد لإدارة التلفزيون السعودي

منوعات الاثنين 13 تشرين ثاني 2017 الساعة17:37 مساءً (عدد المشاهدات 959)
الشريان يغادر "إم بي سي".. ويستعد لإدارة التلفزيون السعودي

بغداد  /  سكاي برس

أنهي الإعلامي السعودي الشهير "داود الشريان"، مسيرة أكثر من 5 أعوام في برنامج "الثامنة" الذي عرض على قناة "إم بي سي"، وبدأ الاستعداد لمهمة جديدة تهدف إلى تطوير هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي الحكومي.

وأسدل أمس، ستار البرنامج الذي انطلقت أولى حلقاته في 17 مارس/آذار 2012، وناقش شؤون الساعة وأهم الأخبار في السعودية خصوصا، والشارع العربي عموما.

وبحسب بيان القناة، فعلى مدى 938 حلقة، حاور الشريان 3756 ضيفا، على رأسهم الملك سلمان بن عبدالعزيز، عندما كان وليا للعهد، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد.

كما استضاف البرنامج وزراء ومديرين عموم، ومسؤولين، ورؤساء تنفيذيين وناشطين، وغيرهم، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

وسلط البرنامج الضوء على مختلف نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والخدماتية في المملكة، إضافة إلى غيرها من المسائل التي تتعلق بيوميات الناس وهموم المواطنين.

وذكر الشريان، خلال الحلقة الأخيرة، أن البرنامج نجح منذ أول حلقاته في تجسيد الأهداف التي رسمت له، وقال: عندما انطلق البرنامج للمرة الأولى، اعتمدنا على القاعدة المهنية القائلة (تلفز الناس.. يشاهدك الناس).

وأضاف: هكذا نجحنا في تحويل (الثامنة) إلى برنامج جماهيري بامتياز، ببساطة لأنه احتوى الجميع، ولم يتوجه حصرا إلى فئة بعينها أو شريحة مجتمعية دون سواها.

وعلى إثر الحلقة، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وموقع تويتر عبر وسم داوود الشريان، شاكرين للإعلامي جهوده، ومتسائلين بذات التوقيت عن أسباب رحيله عن البرنامج الحقيقية.

وتوقع البعض غيابه أو تغييبه عن الساحة الإعلامية، بينما تحدث البعض الآخر عن أنباء تسليمه منصب وزاري أو إداري، كمهمة جديدة.

وبحسب بيان القناة، فإن الشريان  يستعد لمهمة إعلامية جديدة، لم يتم الكشف عنها، بيد أن مصادر قالت لموقع "إرم نيوز"، إن الشريان سيتولى منصب رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون في المملكة العربية السعودية، بداية من الشهر المقبل.

وأضافت المصادر: عهد إليه (الشريان) بمهمة إصلاح وتطوير عمل هذه المؤسسة الإعلامية الرسمية الأبرز في المملكة.

والشريان أحد الأسماء الإعلامية العربية البارزة، بدأ مشواره الصحفي عام 1976 عبر صحيفة الجزيرة، والتحق بمجلة اليمامة، وكان أول مراسل لوكالة أسوشيتد برس في المملكة.

وتولى عددا من المناصب في مؤسسات إعلامية كبيرة؛ منها عضو في مجلس إدارة الشركة الوطنية للتوزيع، وعضو في مجلس إدارة الشركة السعودية للأبحاث، وتولى تحرير وإدارة صحيفة الحياة في المملكة ودول الخليج، كما تولى منصب نائب مدير عام قناة العربية، ومديرا عاما لمجموعة إم بي سي في المملكة.

اخترنا لكم