Skip to main content

هل يكون الحريري "مغيباً" آخراً من لبنان ؟؟!!

مقالات الأحد 12 تشرين ثاني 2017 الساعة17:26 مساءً (عدد المشاهدات 2377)
هل يكون الحريري "مغيباً" آخراً من لبنان ؟؟!!

بقلم: علي بشارة

رغم مضي مايقارب الأربعين عاما على وقوعها, لا يزال الغموض يلف قضية الإمام الصدر منذ اختطافه إلى ما بعد مقتل القذافي وسقوط نظامه، وإن كانت أسباب إخفاء القذافي للإمام الصدر مجهولة فإن محاولاته لتضليل التحقيق مفهومة، أما محاولات النظام الليبي الجديد لإنهاء القضية كيفما كان فهي غير مبرّرة وغير مفهومة!.


جيل مضى على تغييب الإمام الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين، ولمّا يتكشف مصيرهم، ولا يزال لغزاً على الرغم من سقوط نظام القذافي ومرور أعوام على قيام السلطات الجديدة، التي تحاول إغلاق هذا الملف تارة بالزعم أنها عثرت على بقايا رفات الإمام الصدر في أحد السجون، وتارة أخرى عبر تسريبات إعلامية لمسؤولين حاليين وسابقين عن قيام القذافي بتصفية الإمام الصدر ورفيقيه منذ فترة طويلة.


نفس ذلك الغموض يلف اليوم قضية استقالة رئيس الحكومة اللبنانية "سعد الحريري" واختفائه في السعودية, رغم مطالبات الجهات الرسمية اللبنانية بالكشف عن مصيره, حيث أعلن رئيس الجمهورية "ميشيل عون" ان الحريري "مختطف" وطالب السعودية بتوضيحات عن وضعه الذي يكتنفه الغموض, وأكد ان الغموض المستمر منذ أسبوع بشأن وضع الحريري يجعل كل ما صدر وما يمكن أن يصدر عنه من مواقف وخطوات أو ما يُنسب إليه لا يعكس الحقيقة، بل يمثل نتيجة للوضع الغامض والملتبس الذي يعيشه في السعودية، وبالتالي لا يمكن الاعتداد به، وفق قوله.


مطالبات "عون" تلك تلاها تصعيد بالموقف وتهديد باللجوء للأمم المتحدة والمجتمع الدولي للإفراج عن الحريري "المختطف", وضمت عدة جهات سياسية صوتها لرئيس الجمهورية اللبنانية, حيث أبرزت الصحف اللبنانية اليوم قضية انقطاع أخبار رئيس حكومة البلاد وردود الأفعال المحلية والدولية تجاه الحادثة.
كل هذا يدعونا للمقارنة بين الحادثتين "تغييب الصدر" و "تغييب الحريري" ليبقى السؤال الذي ينتظر الإجابة.. هل سيكون الحريري مغيبا آخرا من لبنان؟؟

اخترنا لكم