Skip to main content

مكاتب الدجل والشعوذة تغزو بغداد.. خدمات عديدة وضحايا كثيرون

مجتمع الجمعة 06 تشرين أول 2017 الساعة19:59 مساءً (عدد المشاهدات 12243)
مكاتب الدجل والشعوذة تغزو بغداد.. خدمات عديدة وضحايا كثيرون

بغداد  /  سكاي برس

غزت مكاتب السحرة والمشعوذين الأحياء الراقية وسط بغداد ومنطقة الكرادة وحي الكاظمية مع إعلانات ودعايات تحمل وصفات الشفاء للمرضى، وحلولاً للباحثين عن مناصب أو عاشقين تعثّر طريقهم، في الوقت الذي كان فيه وجودها محصوراً في أطراف العاصمة والمناطق الشعبية والفقيرة، أو تلك التي يطلق عليها "العشوائيات".

وتجاوز الأمر إلى قيام بعض المكاتب بالإعلان عبر محطات التلفزيون المحلية، ولا يخفى على أهل بغداد اليوم الحرب المشتعلة بين أصحاب تلك المكاتب، فظهر منهم ما يعرف بـ"حجي ثقب" و"مستحضِر الجن والمردة" و "صاحب خاتم سليمان" وآخر يدعى بـ"السيد مجيب الحاجات" ورابع يقول لزبائنه إنه يمتلك مرآة يشاهد فيها المستقبل ويكشف السرقات التي تحدث وحتى عمليات الاختطاف الرائجة اليوم ببغداد.

ويتردد على هذه المكاتب زبائن أغلبهم من النساء ومن الطبقة الفقيرة والمتوسطة، وتتفاوت أسعار العلاج ما بين 100 دولار وتصل إلى ألف دولار، إلا أن هناك من يدفع عشرات أضعاف هذا المبلغ مقابل خدماتهم.

وكشفت منظمة محلية عراقية بارزة في بغداد، اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد العاملين في السحر والشعوذة، ممن يتخذون مكاتب لهم في شقق سكنية أو داخل منازلهم، إلى أكثر من 200 شخص يعملون بصورة علنية.

ويقول مدير منظمة "سلم" العراقية علي الحمداني لـ "العربي الجديد"، إنّ مكاتب السحر والشعوذة تمارس أعمالها بشكل علني بلا خوف من الحكومة، موضحا أن هؤلاء متورطون بمخالفات قانونية.

ويضيف الحمداني، وهو يدير المنظمة المعنية بشؤون المجتمع المدني وترتبط بشبكة منظمات المجتمع المدني، التي تشرف عليها الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي ببغداد، أنّ "الظاهرة خطيرة وسجلت وفيات كثيرة بسببهم. فبعضهم دجالون لا تأثير لهم يبيعون الوهم، لكن آخرين يمارسون السحر فعلا وتسببوا بكوارث عائلية منها حالات طلاق وهروب فتيات من منازلهم وخيانات زوجية، وصولا إلى إصابة الضحايا بالأمراض النفسية والجسدية أدت إلى موت الضحايا وتسجيل اعتداءات جنسية".

ويتابع "زوار تلك المكاتب من المرضى اليائسين من الحصول على علاج أو من المطلقات والعوانس، وكذلك اللاتي يعانين من مشاكل مع أزواجهن أو قليلي الحظ والعاطلين عن العمل والباحثين عن وظيفة أو منصب أو الساعين للإيقاع بفتاة ما، أو الذين تعرضوا للسرقة أو اختفاء قريب لهم".

ويضيف "كان القانون العراقي قبل الاحتلال يفرض عقوبات مشددة على ممارسي أعمال الشعوذة، تتراوح بين السجن 15 عاما إلى الإعدام، وأشهر حكم قضائي تم عام 1987 بإعدام ساحر علنا شرقي بغداد لتسببه بوفاة مواطن وسرقة مبالغ مالية منه، لكن اليوم القانون غير واضح بهذا الشأن وحتى لو وجد فلا تطبيق له".

وفي شارع 14 رمضان بحي المنصور، وسط بغداد، يافطة كبيرة يظهر فيها رجل في العقد الرابع من العمر يرتدي بذلة سوداء ولحية خفيفة يدعى أبو أحمد الكاظمي، مع عدد من أرقام الهواتف التي يمكن للزبون الاتصال عبرها، وفيها أيضا عرض قدرات الرجل على علاج داء السكري والسرطان والضعف الجنسي، وردّ المطلقة لزوجها، وجلب الحبيب، وفك السحر الأسود، ولم يكن رفع اليافطة لمخالفتها القانون إلا أن صاحب المبنى اشتكى بأنها وضعت دون إذن منه.

ويقول أحد العاملين في مكتب الكاظمي لـ"العربي الجديد" مشترطا عدم ذكر اسمه، إن "الكاظمي أطلق على نفسه لقب الدكتور رغم أنه لم يكمل المتوسطة، وتعلم الحرفة من ساحر مغربي زار العراق قبل سنوات بدعوة من أحد السياسيين بسبب مرض ابنه". ويضيف "هو يعتبر نفسه دكتورا لأنه يشفي أمراضا يعجز الأطباء عنها"، بحسب زعمه.

ويبين أنه يتقاضى عن عمله عنده أجرا غير ثابت لكنه لا يقل عن 800 دولار بالشهر، ومهمته ترتيب أمور المكتب واستقبال الزبائن وإيداع "العمل" في المقابر لدفنه أو نبش القبور واستخراج أجزاء من الميت، ويتابع "هناك من ينجح معهم وهناك آخرون لا يستجيبون للعلاج".

من جهته، يقول علي الحيدري، وهو صاحب معشب في حي الكاظمية شمال بغداد، إنّ الحي الذي يعمل فيه يكاد يكون الأكثر استقطابا للسحرة والمشعوذين، مؤكدا لـ"العربي الجديد" أن السحرة يستخدمون غطاء الدين للتغطية على تضليلهم الناس وسرقة أموالهم.

ويشير الحيدري إلى أن العمارة التي يوجد فيها معشبه تحتوي على مكتبين للسحر، مبينا أنه يشاهد العشرات من الزبائن، 80 بالمائة منهم من النساء، يدخلون إليها يوميا، موضحا أنّ أجرة الخدمات في هذه المكاتب لا تقل عن مائتي دولار أميركي، أما العلاج فيصل إلى عشرة آلاف دولار.

وفي السياق، يؤكد علي دندش، الذي يعمل دفانا في مقبرة الكرخ (غرب بغداد)، إنه يشاهد حين يذهب لصلاة الفجر وبشكل شبه يومي عددا من النساء اللائي يأتين إلى المقابر لدفن السحر، مبينا لـ"العربي الجديد" أنه يقوم أحيانا بحفر ما يتم دفنه قبل حرقه لإتلاف ما به.

ويشير إلى أن محتوى السحر غالبا ما يكون عبارة عن مخطوطات غريبة وخيوط بطول جسم الإنسان وعظام ومواد أخرى.

من جانبه، ينتقد أستاذ علم الاجتماع في جامعة بغداد، حقي الدباغ، صمت الجهات الحكومية عن الانتشار المخيف لمكاتب السحرة والمشعوذين، مؤكدا لـ "العربي الجديد" أن هذا الأمر وباء يمكن أن يطيح بالمجتمع وتماسكه، محذراً من حدوث تفكك في الأسر العراقية.

والأسبوع الماضي دشن ناشطون حملة توعية واسعة في عدد من مناطق بغداد الفقيرة، تحذر المواطنين من التردد على مكاتب السحرة والمشعوذين عبر نشر صور وإعلانات في الشوارع. ويقول الناشط، ليث طلال، لـ"العربي الجديد"، إنهم "يحاولون مساعدة الناس وتوعيتهم من الدجالين عبر هذه الحملة".

اخترنا لكم