Skip to main content

"خفاش الحشد" يصطاد داعشي سعودي في الموصل..وصحيفة بريطانية تصفه بـ"المعجزة"

المشهد الأمني الأربعاء 25 كانون ثاني 2017 الساعة16:29 مساءً (عدد المشاهدات 473)
"خفاش الحشد" يصطاد داعشي سعودي في الموصل..وصحيفة بريطانية تصفه بـ"المعجزة"

بغداد/سكاي برس

كشف مصدر مطلع ، الاربعاء، عن مصرع الداعشي السعودي البارز  المدعو "أبو عبد الرحمن"، بنيران رشاشة احد مقاتلي الحشد الشعبي الملقب بـ"خفاش الحشد" في منطقة العسكري بمدينة الموصل"، في الوقت الذي تعد هذه ليست الواقعة الغريبة والوحيدة لاغتيال قيادات داعش الارهابي في المحافظة.

وقال المصدر لـ"سكاي برس"،ان " مسلحا يرتدي لباساً اسود ،متعصباً بعصابة خضراء على رأسه كالتي يلبسها مقاتلي الحشد الشعبي، فتح النار على الداعش السعودي البارز "ابو عبد الرحمن" ما أدى إلى مقتله في الحال".

واضاف المصدر ان " اهالي الموصل يطلقون على هذا الرجل لقب "الخفاش" لسرعته المذهلة وبمعرفته باماكن وجود قيادي التنظيم الارهابي واغتيالهم بلمح البصر"، مبينا أن " "خفاش الحشد" أصاب ثلاثة مقاتلين من داعش،على بعد 800 متر، أثناء استعدادهم لما يسمى باقامة الحد على مجموعة من الشباب لعدم ذهابهم للجامع اثناء اقامة الصلاة".

وترجح مصادر محلية الى ان" خفاش الحشد يتسلل ليلا خلسة الى مدينة الموصل ليقوم بتصفية قيادي التنظيم وخصوصا الذين يحملون الجنسية السعودية والذي يعاني منهم اهالي الموصل لسوء اخلاقهم".

الى ذلك ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن القيادي "أبو عبد الرحمن"، الذي يحمل الجنسية السعودية، كان مسؤولاً عن "إعدام النساء العراقيات اللاتي يخالفن تعليمات التنظيم في الساحل الأيمن (من نهر دجلة الذي يشطر الموصل)".

وقالت الصحيفة، إنه قُتل بشكل "غير متوقع"، إذ قام مسلح مجهول بفتح نيران رشاشة صوبه، ما أدى إلى مقتله في الحال.

وأكدت الصحيفة أن "هذه ليست الواقعة الغريبة الوحيدة لاغتيال قيادات داعش في الموصل، فقبل تلك الواقعة بيوم واحد، قتل ثلاثة من مقاتلي داعش برصاصة واحدة، وهي الواقعة التي تم وصفها بأنها معجزة لن تتكرر كثيراً".

Inside adv أخبار ذات صلة