Skip to main content

هكذا علق الصدر على محاولات تقسيم نينوى ومشاركة الحشد الشعبي في تحريرها

المشهد السياسي الاثنين 26 أيلول 2016 الساعة 11:25 صباحاً (عدد المشاهدات 614)

بغداد/سكاي برس 

اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، ان تقسيم محافظة نينوى  بعد تحريرها من سيطرة داعش يعود الى أهلها، مشيرا الى ان يتم تحريرها من قبل القوات الرسمية فقط. 

وقال الصدر ردا على الاصوات التي تطالب بتقسيم محافظة نينوى الى عدة محافظات ،كلما اقتربت معركة تحرير المحافظة من سيطرة داعش بحجة ان المحافظة تضم الكثير من الاقليات وبتقسيمها يتم المحافظة على هذه الاقليات "هذا وان كان راجعاً لاهل الموصل ، الا اني لا انصح به "

وحول رفض البعض مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل اكد الصدر قائلا "نعم، اجد من الضرورة ان يكون المحرر هو الجيش والقوات الامنية الرسمية فقط، الا اذا صار الحشد ضمن مسمى رسمي فهذا امر آخر".

وتابع الصدر ان "مشاركة سرايا السلام في معركة تحرير الموصل عائد لعدة امور وكان في مقدمتها " طلب الاهالي , وعدم تدخل القوات المحتلة ,والتنسيق التام مع القوات الامنية .

واشار الى انه "من الممكن ان تمسك السرايا الارض في الانبار ليذهب من فيها من القوات الرسمية الى الموصل".

ونفى مسوؤل في وزارة الدفاع العراقية، امس الاحد، مشاركة أي قوات أجنبية برية في معارك تحرير مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى من سيطرة داعش الإرهابي.

وأعلن الجيش العراقي، الخميس الماضي، استعادة السيطرة على قضاء الشرقاط، شمالي محافظة صلاح الدين، من قبضة مسلحي داعش، بعد ثلاثة أيام من انطلاق عملية عسكرية شارك فيها التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة.

وبلدة الشرقاط التي اتنزعتها قوات الأمن العراقية، الخميس الماضي، إحدى المناطق الإستراتيجية من الناحية العسكرية بالنسبة للجيش العراقي، الذي بدأ الاستعداد للزحف نحو جنوب مدينة الموصل، انطلاقاً من الشرقاط.

والموصل هي ثاني أكبر مدن العراق وأكبر مدينة في قبضة داعش في سوريا والعراق، وكانت أولى المدن التي سيطر عليها التنظيم الإرهابي في صيف العام 2014، قبل أن يجتاح شمالي وغربي البلاد.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة