Skip to main content

مثلية من نوع جديد تغزو تجمعات الشباب في الاحياء الشعبية

تقاريـر الأربعاء 17 آب 2016 الساعة14:01 مساءً (عدد المشاهدات 133)
مثلية من نوع جديد تغزو تجمعات الشباب في الاحياء الشعبية

بغداد/ سكاي برس AA

تتزايد ظاهرة جديدة فريدة من نوعها عن تلك الموجودة في العالم، في اوساط المجتمعات المحلية للاحياء الشعبية في العراق، لتمثل امرا غريبا يعلمه الجميع، وقلة من يتكملون عنه علانية فقط.

سكاي برس رصدت تزايد انتشار نوع جديد من المثلية في المناطق الشعبية، تنموا منذ سنوات بشكل صامت وواضح، تتمثل بوجود علاقة بين ذكرين، لا تكون جنسية بالضرورة، بقدر ما تتمحور حول التملك.

المثلية الفريدة من نوعها ظهرت مع انتشار "كافيهات" خاصة في الاحياء الشعبية تروج لها، حيث يختار بعض الشباب، اقران اخرين لهم  ذو مظهر جميل، ليكونوا رفاقهم في التسكع، حتى تتنامى الامور لتصل الى المثلية الكاملة احيانا، او تستمر كعلاقة لا يمكن ان توصف ابدا بانها صداقة بين شخصين من ذات الجنس.

مراسل وكالة "سكاي برس"، خاض في اروقة هذه الكافيهات، ليجد بان الامور لا تتوقف عند حد العلاقات غير المحددة تحت اطر المثلية او السوية، بل تتعداه الى التنامي نحو تجارة، او استملاك، يتم تبادل المال عبرها لنقل "الحلو" من ملكية شخص لاخر، او الاستملاك من قبل طرفين مما يؤدي الى نزاع عنيف، نتج عنه حالات جنائية كما اشير عبر تجارب بعض المبحوثين.

يشار الى ان المؤسسات الاجتماعية في العراق، غائبة بشكل كامل عن دراسة او تقنين هكذا حالات فريدة، بالرغم من تنامي مخاطرها، بل وصل الامر ببعض "المتنفذين" في اجهزة الدولة، الى الوقوع تحت طائلة هذا النوع الغريب من المثلية، او مهما كان يطلق عليها من تسمية.

أخبار ذات صلة