Skip to main content

الشعب المغفل وخمس الاذكياء

مقالات الثلاثاء 12 نيسان 2016 الساعة16:10 مساءً (عدد المشاهدات 185)
الشعب المغفل وخمس الاذكياء

بقلم:مراد الغضبان....

المرجعية  الشيعة عنوان كبير, ومنزلة لا تضاهيها منزلة ومكانة عالية فوق هامات الناس  وهي بمثابة أعلى سلطة دينية شيعية والمرجع الديني هو ابنها  هو من ياخذ بيدنا لنسلك معه طريق الرشاد  فمن المفترض ان يكون نائباً للمعصوم عليه السلام ومرجعاً للأمة في كل شؤونها ,الدينية والدنيوية, باعتباره الخبير في استنباط الحكم الشرعي من مصادره الأصيلة في الشريعة السمحاء

وفي زمان غيبة المعصوم لا يترك الشيعة مكانه شاغراً فلكل حادثا حديث ولكل زمانا فرض.ولكل لعب قوانينها

واحد اهم لعبة في قوانين المرجعية الشيعية (الخمس) وهوالاقتصاد الذي يغذي الحوازات  بكل فروعها 

وانا اعتقد بالخمس كفريضة عين على كل مسلم وبحسب المنظور الشيعي .

وبما ان اموال الخمس تحتاج الى اجراءات وضوابط مبنية على أسس علمية ونظامية وقانونية ومالية لصرفها فيما ينفع القاعدة الدينية التي تنبع منها وتصب في اوجهها ومجالاتها وبما ان ما ذكرناه بعيدا عن التطلعات والمضامين التي تكفل تحقيق ذلك فان حركة اموال الخمس تذهب في اوجه لا يعرف كنهها غير الله سبحانه وتعالى  ولا نجد أي اثر لها على الساحة الا فيما نذر .

وبعيدا عن العاطفة واذ اطرقنا سؤال يجول في مخيلتنا ؟ الحقوق الشرعية المدفوعة تقدر بميزانيات دول أين تنفق وماهي أوجه صرفها ؟ هل انعكست هذه الحقوق الشرعية الهائلة على صحة وأمن المعتر والجائع والبائس والفقير ؟

اننا نرفض التقليد الاعمى ، نرفض الاراء التي تجعل الفرد في مجتمعنا يلغي عقله وضميره اتباعا لسنة جاهلة تقول** قلدها عالم واخرج منها سالم الجميع محاسب امام الجماهير من اعلى منزلة سياسية وروحية الى ادناها  لا احد فوق المحاسبة ، لا احد فوق النقد 00لقد استعبد مجتمعنا بالابدان من قبل اهل السياسة واظنه يعاني اليوم من استعباد آخر يظاهي هذا الاستعباد المقيت 000 

لذلك نقول للجميع ان امر الخمس محسوب بوجوبه لما له من اهمية متعاظمة في حياة المجتمع وعلى صعيد الدولة الاسلامية العادلة  (والعادلة فقط )ولكن اذا ما تيقنا من سوء ادارة الاموال المتحصلة وجب علينا التدخل لوقف هذا الاستنزاف بكافة الوسائل المتاحة واولها عدم اخراج الخمس بالطريقة التقليدية المعروفة وصرفه عن طريق التشخيص الذاتي الى ان نجد النمط الامثل لاخراجه وصرفه فيما يخدم الطائفة 00هذا هو ما يدعوا اليه الضمير الحي اليقظ بما ينسجم كل الانسجام مع الدين واهدافه النبيلة العالية

كثرة تراخيص وكلاء المرجعيات الدينية اطلة بظلال من الشك والريبة من تعاملهم مع الناش حين استلامهم للخمس من المومنين بدول وصولات تسلم من( باب حسن النية) 

نعم الوكيل له الحق في صرف جزء من الخمس في نفس الموارد التي يعينها له المرجع وذلك بمقتضى الأذن المعطى له من المرجع، بحيث إذا لم تكن لهذا الوكيل موارد يصرف الخمس فيها فلابد من نقلها لغيره ممن لديه موارد لصرفها. 

من المتعارف عليه ان الخمس يقسم ليدفع لمستحقيه.. 

و لكن.. اذا سالنا..

من هم مستحقوه؟؟ 

يعلو علينا صوت فوق همسنا ليقول الفقيه لايملك الخمس كما يعتقد كثيرون،بل يد الفقيه يدٌ أمينة على الخمس فيصرف الخمس في موارده المقررة فسهم السادة تُدفع لفقراء بني هاشم وأيتامهم، وسهم الإمام المعصوم يصرفها في الموارد التي تثري الطائفة علميا كبناء المؤسسات الدينية والمراكز العلمية وطباعة الكتب ونشر الدين وإرسال المبلغين وتهيئة مؤونة طلبة العلوم الدينية حملة علوم آل محمد مضافا إلى إنشاء المراكز الخدمية في الطب والتحصيلية كالمدارس والجامعات الاسلامية وغيرها من النشاطات التي من شأنها تقوية الشيعة في كل بقاع المعمورة، وليس صحيحاً ما يروج له أن الخمس يتملكه الفقيه بل هو أمانة عنده حتى تصل إلى مستحقيها. التي ليس من بعدها شريعة ولا كمال , وفي زمان غيبة المعصوم لا يترك الشيعة مكانه شاغراً

ولكن نسال ايضاً ..

اين يصرف..

نظروا إلى بلادنا الشيعية ماذا نروى ؟ شعب مازال أبناءوه يمتهنون الفقر ويقتاتون المزابل ويطفحون مياه الصرف الصحي الآسنة لا مستشفيات ولا دور رعاية ولا مرافق تعليمية إنما جوع وفقر وفاقة وبيوت من صفيح !

لماذا فقط نسمع ... بنينا 1000 مسجد في أفريقيا .. 1000 مدرسه في أسيا الأخيره ..... ولا نري مدرسه واحده تبني هنا لدينا من أجل المحرومين 

من العجب العجاب أن تصرف أحيانا هذه الحقوق وتبذل في مناطق بعيدة عنا آلاف الأميال 

اذا سلمنا ان ما تقوم به الحوزة من اعمال  قائمة على الخمس ،،،

فالسؤال هنا ،، اين بقية الخمس ..!؟

الخمس مبلغ بالغ الضخامة ،،!!!

فياترى ان يتم صرفه ..؟!

=========================================================

أخبار ذات صلة