Skip to main content

تعقيباً على بيان الشفافية الدولية.. النزاهة البرلمانية تحمل المالكي مسؤولية سرقة أموال الشعب

المشهد السياسي الأربعاء 27 كانون ثاني 2016 الساعة 12:14 مساءً (عدد المشاهدات 481)

بغداد/سكاي برس:م،أ

اكد عضو لجنة النزاهة البرلمانية جمعة ديوان، الاربعاء، ان تصنيف العراق من بين الدول العشر "الأكثر فسادا" لعام ٢٠١٥ ضمن تقرير منظمة الشفافية الدولية السنوي ينطبق 100% على ارض الواقع، فيما حملت رئيس الوزراء السابق نوري المالكي مسؤولية سرقة اموال الشعب العراقي.

وقال ديوان لـ"سكاي برس"، إن "السبب الرئيسي للفساد في العراق هي الحكومة السابقة  وأزلامها  لكونها امتلكت الكثير من المليارات الدولارات ولم تطبق أي شيئا على ارض الواقع"، مؤكدا صحة وتطابق تقرير منظمة الشفافية الدولية في تصنيفها للعراق من بين الدول العشر الأكثر فسادا عام 2015".

واضاف ان " الحكومة السابقة وعلى رأسها نوري كامل المالكي نهبت وسرقة اموال الشعب ولم تقدم ابسط الخدمات للمواطنين"، موضحا ان"الشعب العراقي محروم من ابسط حقوق المواطنة كبناء المدارس والماء الصالح للشرب وحتى المسكن".

واشار الى ان" الاموال التي امتلكتها المالكي هي سبب الفساد الذي وصل إليه العراق اليوم  باعتبار ان الاموال لم تخدم الشعب بشكل حقيقي، سيما وان البلاد لم تشهد أي تقدم خلال السنوات الماضية".

وكانت منظمة الشفافية الدولية ومقرها برلين في تقريرها السنوي وضعت، اليوم الأربعاء، العراق من بين الدول العشر "الأكثر فسادا" لعام ٢٠١٥، فيما أشارت إلى أن البرازيل وليبيا من بين خمس دول زادت فيها مستويات الفساد بشكل ملحوظ خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة