Skip to main content

الصحافة اللبنانية تكشف مشروع أميركي ـ خليجي لإقامة "دويلة للسنّة": الغرب يختطف العراق

المشهد السياسي الخميس 21 كانون ثاني 2016 الساعة11:28 صباحاً (عدد المشاهدات 171)
الصحافة اللبنانية تكشف مشروع أميركي ـ خليجي لإقامة "دويلة للسنّة": الغرب يختطف العراق

بغداد/ حسن الشمري: 

كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية، الخميس، عن مشروع أميركي ـ خليجي لإقامة "دويلة للسنّة"، فيما اتهمت الدول الغربية بـ"خطف العراق".

وقالت الصحيفة في تقرير اطلعت عليه "سكاي برس"، إن "العمل جارٍ، على قدم وساق، على تكريس الانقسام الفعلي للعراق، بتحريض خليجي، تتقدمه السعودية، وبغطاء دولي"، موضحة أن "ما يجري في ديالى منذ أيام ليس تفصيلاً، لا لناحية الموقع الجغرافي للمحافظة التي تحاذي إيران وتقسم البلاد نصفين من الوسط اذا ما اتصلت مع محافظة الأنبار في الغرب، ولا لناحية طبيعة ما يحصل".

وأضافت "يجري العمل علناً على تسعير الفتنة المذهبية مع تعويم لما بات يعرف بـ"المظلومية السنيّة" على أمل استدراج «حماية دولية». طلب لا يمكن فهمه إلا في سياقين: الأول، تصريح سعودي علني باتجاه إعادة الأمور في بلاد الرافدين إلى «طبيعتها»، في إشارة واضحة إلى ما كان عليه الوضع قبل الغزو الأميركي عام 2003.".

وتابعت ان "الأمر الثاني التسريبات التي تتحدث منذ أسابيع عن نية للقضاء على «داعش» في الغرب، بأيدي «سنيّة» وقوة عسكرية اميركية وتمويل خليجي وغطاء تركي، ما يفتح المجال أمام القول بأن «من حرر الأرض من داعش له الفضل في الحكم واستعادة الحقوق المسلوبة». وإذا رفض مركز الحكم في بغداد الطلب، فسوف يجري العمل على إعلان «الدولة» الموعودة بدعم من مجلس الأمن تحت عنوان «تأمين الحماية الدولية للمناطق السنية»

وزادت الصحيفة "على وتيرة واحدة تعزف وسائل الإعلام الخليجية هذه الأيام. أحداث مدينة المقدادية في محافظة ديالى العراقية باتت الشغل الشاغل لتلك الوسائل. كيفما قَلَّبت في التغطية السعودية والقطرية للديناميات العراقية الراهنة لا تعثر إلا على كمّ مهول من الحملات التي تخفي تحريضاً بخلفيات طائفية ومذهبية، وكل ذلك تحت ستار «ما يتعرض له أهل السنّة» في المقدادية

أخبار ذات صلة